شريط الأخبار

مؤرخ عسكري صهيوني: جيشنا يفتقد القدرات الإبداعية ولا يستخلص العبر

04:01 - 22 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

شن مؤرخ عسكري صهيوني بارز، هجوماً كاسحاً على قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي معتبراً أنها تفتقد للمبادرة وتعجز عن استخلاص العبر ولا تدلل على "قدرات إبداعية".

وقال الدكتور أودي ميلشطاين، الذي سبق له أن عمل محاضراً في هيئة إعداد القادة في جيش الاحتلال إن "إسرائيل" فقدت في الحرب الأخيرة على غزة زمام المبادرة، وقامت استراتيجيتها على الرد، وهذا ما جعلها تتلقى الضربات.

وفي مقابلة أجرتها معه صحيفة "معاريف "ونشرتها الأربعاء قال ميلشطاين إن "قدرة المقاومة على الصمود لأكثر من 50 يوماً يدلل على أنها حققت انتصارا فقد سبق لماوتسي تونغ أن قال في حال قاتل جيش كبير مجموعة مسلحة ولم يتمكن من القضاء عليها في النهاية، فهذا يدلل على أن هذه المجموعة هي التي انتصرت".

واستدرك ميلشطاين قائلاً: "نحن لا نتوقع أن تتمكن المقاومة الفلسطينية من احتلال "إسرائيل"، لكن مجرد صمودها على هذا النحو يعزز الدافعية داخل العالم العربي للقتال ضدنا".

وانتقد ميلشطاين القدرات القيادية لجنرالات جيش الاحتلال الإسرائيلي قائلا: "معظم قيادات الجيش طوال الوقت من ذوي القدرات المتوسطة والمتدنية، وهذا ما انعكس على أدائه في الحرب، إنني أعرف الكثير من الضباط في الخدمة والاحتياط، الذين يؤكدون أن هذه الحرب كانت غبية بسبب أداء القادة".

واستهجن ميلشطاين حديث الجيش عن جرأة ضباطه وجنوده خلال الحرب، قائلاً: "عن أي جرأة يتحدثون وجيش عظيم يقاتل عددا من الإرهابيين، هل يفترض بهذا أن يمثل تحدياً يتطلب جرأة".

وشدد ميلشطاين على أن الجيش يحاول تجنب النقد عبر التذرع بالحرص على سرية التحقيقات التي يجريها في مظاهر التقصير.

وحذر ميلشطاين، من أن هناك احتمالا أن يسقط 200 ألف إسرائيلي في أية حرب قادمة مع حزب الله بسبب قدراته الصاروخية الكبيرة، والتي يصل مداها إلى 200 كلم وتزن طنا، ومستوى الدقة يبلغ 20 مترا، علاوة ما قد تحدثه هذه الصواريخ من أضرار هائلة في مرافق البنى التحتية من محطات طاقة وتحلية وغيرها.

انشر عبر