شريط الأخبار

أمل لملايين البشر- مصاب بشلل نصفي سار على قدميه بعد عملية جراحية حديثة

07:44 - 21 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

تعرض المواطن البولندي "درك فيديكا" عام 2010 لعملية طعن بسكين قطعت النخاع ألشوكي عند منطقة الخصر وأصابته بالشلل النصفي التام إلى أن جاء الأمل من خلال عملية جراحية متطورة وإبداعية تجرى لأول مرة في تاريخ الطب أعادت إليه قدرته إلى السير ودبت الحياة مجددا بقدميه بعد أن أصابهن الوهن ونسيهن دماغه بعد ان انقطعت قناة إيصال الأوامر إليها بالمشي والركض والقيام بوظائفها الطبيعية.

وتقوم العملية وفقا لوسائل الإعلام العالمية التي تناولت وتداولت الاختراق الطبي الكبير على مبدأ زراعة عصب جديدة اخذ من انف الشخص المصاب.

واخذ الأطباء من انف المصاب البالغ من العمر 40 عاما خلايا من عصب "الشم" من انفه وقاموا بزراعة هذه الخلايا في المختبر لمدة أسبوعين تم بعدها زراعة 50 ألف خلية عصبية داخل العامود الفقري حيث يقع القطع الناتج عن الطعن وبعدها تم اخذ تشكيلة عصبية من منطقة "العقب" أسفل القدم ملأوا بها الفراغ الواقع يسار العامود الفقري بما يعادل 8 ملم.


وشرع المصاب بعد انتهاء العملية بمسيرة تأهيل مضنية بواقع 5 مرات أسبوعيا داخل مركز تأهيل خاص.

وأظهرت فحوصات MRI التي أجريت له بعد العملية وخلال عملية التأهيل بان أماكن القطع امتلأت مجددا بالألياف العصبية ما يؤشر على نجاح العملية.

ولاحظ المصاب نجاح العملية بعد ثلاثة أشهر من إجرائها حين بدء فخذه الأيسر بإنتاج وتطوير ألياف عضلية وبعد 6 اشهر من العملية خطى المصاب خطواته الأولى سيرا على قدميه مستندا على مسند خاص ومتكأ على أكتاف أخصائي العلاج الطبيعي والان وبعد عامين على العملية يمكنه السير خارج مركز التأهيل مستعينا بـ "ووكر".

وقال الطبيب الجراح في مستشفى "فاكلون الجامعي البولندي الذي اشرف على العملية" من المدهش مشاهدة نمو النخاع الشوكي مجددا وهذا الأمر كان حتى قبل سنوات نوعا من الحلم لكنه تحول ألان الى واقع".

انشر عبر