شريط الأخبار

لنعمل معا لاجل انقاذ حياة مرضانا.. بقلم الصحفي صخر أبو العون

08:36 - 20 تشرين أول / أكتوبر 2014

تمتلئ غزة بالهموم التي عادة ما تتطلب جهدا جماعيا لاجل حل والتقدم نحو رفعة الوطن وخدمة المواطن، ولعل ملف التحويلات الطبية من بين اهم الازمات الجديدة القديمة..وهو ما دفعني لكتابة المناشدة في المرة السابقة والتي تناولنا فيها مدى الصعوبات التي يواجهها مرضى قطاع غزة بسبب حصة القطاع المحدودة ربما بسبب عدم توفير التغطية المالية الى جانب تعقيدات اجراءات السفر والمعابر وهو عبئ كبير تقع مسؤوليته الكبرى حاليا على حكومة التوافق من خلال المسؤولية المباشرة لوزارة الصحة ونخص هنا السيدة اميرة الهندي مسؤولة الملف التي نقدرها ونحترمها ونتمنى ان يساندها الجميع في خدمة المرضى

وكوني صحفي منذ ربع قرن اجد نفسي امام مسؤولية اخلاقية ووطنية ودون الماس باي مسؤول مهما كانت مكانته فكلكم احترمكم ونقدر صدق النوايا والجهود الطيبة وارجو ان يتسع صدر الجميع لتحملي في حمل رسالة مئات المرضى في قطاع غزة المحتاجين جدا للعلاج في الخارج بدءا بالطبيب المعالج الذي يقرر حاجة المريض للعلاج في الخارج في ظل امكانيات ضعيفة جدا في مستشفياتنا الغراء بالتاكيد لا تخفى على احد ومرورا بالسيدة الهندي ومساعديها في متابعة الملف ووصولا للدكتور رامي الحمد الله رئيس الحكومة والقيادة الفلسطينية وفي مقدمتها سيادة الرئيس محمود عباس ابو مازن

وان الحالة المستعصية لعلاج ابني الطفل مدحت صخر ابو العون الذي يعاني من مشاكل صحية في الدماغ وتعقيدات الاجراءات التي يتوجب على اولياء الامور اتباعها للحصول على العلاج اللازم في مستشفى في الضفة الغربية او القدس او حتى داخل الخط الاخضر (اسرائيل) وامام عدم توفر هذه الامكانية للعلاج في مشافي الضفة والقدس والحاجة الماسة لانقاذه طبيا للعلاج في مستشفى باسرائيل او مشافي متطورة في الخارج ومع العلم المسبق والاطلاع التام على الكلفة الباهظة لهذا العلاج ..كلها امور تجبرني لدق ناقوس الخطر من جديد للانتباه لهذا الملف الخطير والذي يعني بالضرورة الحفاظ على حياة الناس هنا في قطاع غزة هؤلاء المواطنين الذين يعانون الامرين والذين اكتوب بنيران ثلاثة حروب في اقل من ست سنوات....نعم نحن بحاجة الى تطوير وتنمية قطاعنا الصحي والطبي الحكومي والخاص في قطاع غزة لكن هذا بحاجة الى خطط استراتيجية وظروف ملائمة ودعم مالي كافي ، لكنني من قلب معاناة ابني مدحت كحالة مستعصية ومعقدة مثل عشرات حالات المرضى في هذا القطاع الصامد والمنكوب استصرخ كل ضمائركم مجددا لايجاد الاليات المناسبة والسهلة التي تعين المرضى في قطاع غزة المحتاجين لعلاج في مشافي الضفة اوحتى اسرائيل للحصول على التسهيلات اللازمة للعلاج لان حقهم علينا كبير ويستحقون منا الكثير لاجل انقاذ حياتهم وصيانة المجتمع الفلسطيني الذي ننشد فيه العدالة.

 

انشر عبر