شريط الأخبار

د. الزهار يتحدث لـ"مراسلنا" حول جولة (2) من المفاوضات ومؤتمر الاعمار والإنتخابات

03:37 - 19 تشرين ثاني / أكتوبر 2014

عضو المكتب السياسي لحماس د.محمود الزهار
عضو المكتب السياسي لحماس د.محمود الزهار

غزة - فلسطين اليوم


قال عضو المكتب السياسي لحماس د. محمود الزهار "إن حماس وفصائل المقاومة إلى جانبها متمسكة بشروطها في المرحلة المقبلة من جولة المفاوضات الغير مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي".                                         

وأوضح الزهار في تصريحات خاصة لـ"فلسطين اليوم" أن المفاوضات التي ستعقد برعاية مصرية أواخر الشهر الحالي ستنصب على ثلاثة ملفات وهي الميناء، والمطار، والإجراءات الإسرائيلية التي أعقبت اختفاء المستوطنين الثلاثة في الخليل كاختطاف محرري صفقة وفاء الأحرار بالضفة المحتلة "وجلها تأتي في سياق تثبيت وقف إطلاق النار وإعادة الحقوق" .

وحول مؤتمر اعمار قطاع غزة، أكد الزهار ان حركة حماس لا تعول على المؤتمر وما نتج عنه من نتائج مادية ووعودات عربية ودولية، مستشهداً بمؤتمر شرم الشيخ في عام 2009 عندما جُمعت تبرعات بلغت 4 مليار و481 مليون دولار لاعمار القطاع لكنها كانت وعود جوفاء ولم يصل منها إلا النزر اليسير.

وحول إمكانية أن يكون مؤتمر الإعمار ذريعة للانقضاض على إستراتيجية المقاومة قلل الزهار من تلك التحليلات والآراء، معتبراً أنه سيدعم خيار المقاومة من حيث لا يدري "عندما يبدأ بلملمة جراحات المواطن الفلسطيني"، مشيراً أنه لا يمكن الانقضاض أو القضاء على إستراتيجية المقاومة التي تكمن في صدور وقلوب وعقول الفلسطينيين الذين جربوا أستراتيجات أخرى أثبتت فشلها في التصدي للمخططات الصهيوني واستعادة الحقوق.

وقال:"الاعمار سيساهم في تثبيت المواطن الفلسطيني (..) نجهز أنفسنا للأعمار في جميع المجالات الصناعة والزراعة والتعليم والصحة الخ".

وعن تصريحات عباس الأخيرة في حوار له على فضائية (CBC) المصرية الخاصة، والتي جدَّد فيها هجومه على المقاومة ورفضه للإستراتيجية بمجملها ردَ الزهار قائلاً :"عباس في حالة ارتباك في عموم القضايا خاصة السياسية منها وفيما يتعلق بإستراتيجية التفاوض العقيمة (..) نحن أمام عباسان فيوم انتصار المقاومة بالعصف المأكول عند توقيع الاتفاق قال نحن شركاء في الانتصار والآن يهاجم المقاومة لذلك الرجل يعاني من ارتباك شديد في المواقف التي ترتبط في القضية الفلسطينية".

"عباس يعاني حالة من التآكل على جانبين أولها التآكل في المصداقية أمام الجمهور والمواطن الفلسطيني من خلال تصريحاته التي لا تمت للواقع بصلة والمتناقضة في أحيان كثيرة، وتآكل ناتج عن الأولى وهو انخفاض شعبيته في أوساط الفلسطينيين وهذا ما تؤكده استطلاعات الرأي والمعطيات"، قول الزهار.

وحول الاقتراح الذي طرحته حركة فتح على لسان رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج بخوض الانتخابات البرلمانية القادمة بقائمة موحدة بين حركة (فتح) وحركة (حماس)، قال الزهار:"أجزم ان حركة فتح لا تريد إجراء انتخابات وإنما بتلك الاقتراحات تريد جر حماس الى منزلقات قاتمة".

 

انشر عبر