شريط الأخبار

هل غزة المثقلة بالركام مستعدة لاستقبال الشتاء؟

09:31 - 19 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة-خاص - فلسطين اليوم

تساقطت منذ ساعات صباح اليوم الأحد, كميات كبيرة من الأمطار , لتكون بداية حقيقية لبدء موسم الشتاء , إلا ان تواجد العديد ركام المنازل المدمرة جراء الحرب الاخيرة على غزة على أطراف عدد من شوارع غزة يضع العديد من علامات الاستفهام اذا ما كانت ستشكل عبئاً عل أعمال البلديات وتغلق مصافي المياه وتؤدي لتراكم مياه الأمطار في الشوارع وتغرق المنازل في المناطق المنخفضة.

بالرغم من الحرب الأخيرة التي مرت بسكان القطاع كانت مأساوية الى ان الذاكرة تعود لشتاء العام الماضي والذي اغرق مناطق كبيرة في قطاع غزة , وشكل مأساة حقيقية للعديد من الأسر الفلسطينية , وسط دعوات ان يكون الشتاء خير وبركة.

رفع 50 الف طن من الركام

من جانبه أكد مدير عام الصحة والبيئة في البلدية م . عبد الرحيم أبوالقمبز ان بلدية غزة استعدت بشكل جيد لاستقبال الأمطار حيث بدأت بلدية غزة بتنفيذ مشروعاً لتنظيف مصارف مياه الأمطار في المدينة استعدادا لاستقبال موسم الشتاء للعام الحالي .

وقال م. أبو القمبز خلال حديث خاص ل"فلسطين اليوم" ان طواقم البلدية نفذت مشروع تنظيف كافة مصارف مياه الأمطار في الشوارع الرئيسة في مدينة غزة , وتهيئتها لإستقبال كميات من الأمطار من المتوقع سقوطها.

وبين أبو القمبز ان الركام لن يشكل أي خطر على المصارف المتواجد في الشوارع و حيث تم رفع 50 ألف طن من الركام الصغير الذي يمكن ان يؤثر على المصارف , في حين ان الركام الكبير لن يتحرك مع مياه الامطار ولن يشكل أي مشكلة .

وعن المناطق الحدودية , فقال ان الركام بقي كما هو لصعوبة رفعه ولعدم تأثيره على المصاريف والمنازل والمواطنين.

وأكد الى ان البلدية قامت بالاستعداد جيداً لاستقبال فصل الشتاء, حيث انتهت بالامس من تهيئة وتنظيف بركة الشيخ رضوان وإعدادها جيداً لاستقبال كمية الأمطار , ولتفادي حدوث أي مشاكل كالعام الماضي.

وجدد تأكيده ان البلدية تقوم بعمليات المتابعة للمصارف قبل وأثناء وبعد الامطار حتى انتهاء فصل الشتاء.

وكانت بلدية غزة نشرت إرشادات خاصة للتعامل مع أي منخفض جوي قادم عبر وسائل الإعلام المحلية المختلفة بهدف تثقيف المواطنين في المدينة .

الدفاع المدني يحذر

ومن جانبها طالب الدفاع المدني المواطنين في قطاع غزة باتخاذ كافة إجراءات السلامة للوقاية من آثار المنخفض الجوي المتوقع الأسبوع المقبل، خاصة سكان المناطق المنخفضة والذين يقطنون في المنازل التي تعرضت للتدمير الجزئي خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة يوليو الماضي.

وأكد الدفاع المدني - في بيان له - أن الجهاز في كافة المحافظات رفع نسبة الجاهزية لدي طواقمه للتعامل مع آثار هذا المنخفض لاسيما في المناطق التي سبق أن تأثرت بمنخفضات جوية.

وأضاف الدفاع المدني أنه وضع خطته بالتعاون مع البلديات ووزارة الأشغال العامة والجهات ذات الصلة للعمل المشترك من أجل سلامة المواطنين ومقدراتهم في فصل الشتاء.

ودعا في الوقت ذاته المواطنين وأصحاب المحال التجارية والمصانع إلى المساعدة في تنظيف قنوات الصرف الصحي لاسيما بعد تضرر كثير منها بفعل العدوان الإسرائيلي الأخير وتراكم الكثير من الأتربة بداخلها.

ودعت وحدة الإعلام المواطنين إلى تثبيت كل ما هو معرض للتطاير بفعل الرياح خاصة على أسطح البنايات والمنازل المرتفعة، وتنظيف وتجهيز مصارف المياه على الأسطح والأرضيات، والتعاون مع الجيران لإيجاد التصريف المناسب للمياه التي تتجمع بالمناطق التي يقطنون فيها.

كما دعت المواطنين إلى فحص التمديدات الكهربائية داخل المنازل، وأهابت بالسائقين عدم قيادة السيارات إلا عند الضرورة القصوى وتجنب ذلك في أوقات الضباب والليل.

ختاماً أعرب الدفاع المدني عن أمله لجميع المواطنين بالسلامة التامة لأنفسهم وممتلكاتهم.

 

انشر عبر