شريط الأخبار

الاحتلال يقرر إبعاد خمسة مقدسيين عن الأقصى

08:58 - 17 تموز / أكتوبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أصدرت محكمة تابعة للاحتلال الإسرائيلي، قرارات بإبعاد خمسة مواطنين فلسطينيين بينهم 3 قاصرين، عن المسجد الأقصى المبارك.

وقضت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في ختام جلستها، اليوم، بإبعاد القاصرين المقدسيين عبد الكريم حداد، محمد الهشلمون ومحمد أبو اسنينه، إضافة إلى الشاب طارق الكرد، عن المسجد الأقصى المبارك لمدة 15 يوماً.

واشترطت المحكمة الإسرائيلية توقيع ذوي المقدسيين على كفالات مالية مقابل الإفراج عنهم، بشرط إبعادهم.

وفي سياق متصل، اشترطت سلطات الاحتلال، إبعاد المواطن المقدسي مهند إدريس عن المسجد الأقصى المبارك الذي يعمل حارساً له، وتغريمه مبلغاً مالياً كشرطين أساسيين للإفراج عنه من معتقلاتها.

وقرّرت محكمة "الصلح" الإسرائيلية في ختام جلستها التي انعقدت في مدينة القدس المحتلة، اليوم، الإفراج عن حارس الأقصى مهند إدريس (30 عاماً)، بشرط إبعاده عن المسجد لفترة 11 يوماً، بالإضافة إلى غرامة مالية قدرها 6 آلاف شيكل إسرائيلي (ما يزيد على 1.6 ألف دولار أمريكي).

وفي السياق ذاته، اعتصم اليوم، حراس المسجد الأقصى أمام مقر المحكمة الإسرائيلية غرب مدينة القدس المحتلة، بالتزامن مع انعقاد جلسة محاكمة زميلهم، رافعين لافتات تطالب بحمايتهم من اعتداءات قوات الاحتلال.

وقال أحد حراس المسجد الأقصى المبارك ويُدعى سامر صيام "إن حارس المسجد الأقصى يتعرض لهجمة مسعورة من قبل الاحتلال كونه خط الدفاع الأول عن الحرم القدسي وقت اقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم على حرمته من خلال جولاتهم الاستفزازية".

وأضاف: "جئنا اليوم للضغط على محكمة الاحتلال لتفرج فوراً عن مهند إدريس الذي تعرض للاعتداء بالضرب بوحشية والاعتقال قبل يومين داخل باحات الحرم القدسي أثناء تأديته عمله"، كما قال. 

انشر عبر