شريط الأخبار

بكل الوسائل المتاحة

دعت للاشتباك.. الجهاد: تلاشي إحساس العرب بالمسؤولية دفع الاحتلال للتفرد بالأقصى

11:53 - 17 حزيران / أكتوبر 2014

غزة "خاص" - فلسطين اليوم

أكدت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أن ما يجري في المسجد الأقصى المبارك من انتهاكات إسرائيلية يومية بحق الأقصى والمصلين هو ناتج عن تلاشي احساس العرب والمسلمين بخطورة الجرائم والانتهاكات التي ينذرها اليمين الصهيوني المتطرف بحق المدينة المقدسة.

وأوضح الناطق باسم الحركة داوود شهاب في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، أن الحملة الإسرائيلية ضد المسجد الأقصى المبارك تشتد اليوم في ظل غياب العرب والمسلمين عن أي فعل حقيقي لحماية القدس.

ودعا شهاب، المقدسيين إلى مواجهة المستوطنين اليهود والاشتباك معهم بكل الوسائل المتاحة، لأنه لم يعد أمامنا من خيار سوى خيار المواجهة والمقاومة للدفاع عن أنفسنا أمام توغل الإرهاب الصهيوني على أرضنا ومقدساتنا.

وقال: "إن المنطقة العربية اليوم تغرق في الفوضى والفتن والصدامات السياسية والطائفية، وهذه ظروف تساعد الكيان الصهيوني على القيام بتنفيذ آخر فصول المخططات الإسرائيلية لإحكام السيطرة على مدينة القدس وتقسيم المسجد الاقصى المبارك.

ولفت شهاب إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستفرد بالقدس ويدفع بكل عناصر التطرف والعنصرية لفرض سياسة الأمر الواقع من خلال الاقتحامات اليومية لساحات الأقصى والاعتداء على المصلين المقدسيين والمرابطين، وهذا يتم تحت حماية جيش الاحتلال وشرطته.

وأشار إلى أن هذه الاقتحامات والاعتداءات المتكررة تنم عن نوايا حقيقية لدى الاحتلال لإغلاق المسجد الأقصى في وجه المسلمين تماما كما يحدث منذ سنوات طويلة في المسجد الإبراهيمي في خليل الرحمن، مبيناً أن هذه الخطة الأمنية الإسرائيلية بدأت بإعلان حالة طوارئ في القدس ومنع المواطنين الفلسطينيين الذين هم دون سن الـ 50 من دخول الأقصى والصلاة فيه.

وبين أن الهدف من الخطة الأمنية هو الحد من تواجد المصلين داخل الأقصى وصولاً إلى إفراغه تماما في الأيام العادية.

وفيما يتعلق بتحركات المستوطنين الصهاينة بمحيط المسجد الأقصى أكد شهاب، أن نشاط حركة اليهود في محيط الأقصى، وتزايد أعدادهم تدريجياً، تهدف لتخصيص مناطق وبوابات أخرى لليهود مستقبلاً، لافتاً إلى وجود مناطق خصصت لليهود مثل باب المغاربة.

وعن المطلوب فلسطينيين قال الناطق باسم الجهاد: "يجب أن نتداعى جميعاً لتجسيد معاني التضحية والوحدة ورص الصفوف، لأن القدس في خطر حقيقي، وإذا أحكم الاحتلال سيطرته عليها فإن خسارة كبيرة جديدة ستلحق بالمشروع الوطني.

وشدد شهاب على أن إفشال المخطط الصهيوني للسيطرة على القدس مرتبط بالجماهير الفلسطينية التي تشكل القدس بالنسبة لها عنوان للوحدة والنضال.

انشر عبر