شريط الأخبار

افتتاح مشروع "معا نبني الوطن" لترسيخ الثوابت الوطنية

12:50 - 16 تموز / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

افتتحت جمعية فتيات الغد الفلسطينية بالتعاون مع مؤسسة أمان_فلسطين ماليزيا مشروعها الأول والنوعي "معا نبني الوطن"، امس الأربعاء بفندق الكمودور بمدينة غزة.

من جهته تحدث عمر صيام المدير التنفيذي لمؤسسة أمان_فلسطين ماليزيا عن جهود المؤسسة البارزة في إنشاء المشاريع النوعية وما تقدمه للشباب الفلسطيني من خدمات تنمي القدرات وتزيد الدخل ، مشيرا إلى أن أهداف المشاريع تتحقق بشكل ملحوظ وهذا ما تسعى إليه المؤسسة.

وأضاف صيام: " على الرغم مما واجه الشعب الفلسطيني من ظروف قاسية وحرب بشعة إلا أنهم قادرين على العطاء متحدين كل الصعاب لتحقيق أمالهم ببناء شعب مثقف وطنيا وعلميا"، لافتا إلى أن مشروع " معا نبني الوطن" هو الأول والنوعي ضمن مشاريعم السابقة .

ونوه إلى أن المشروع يستهدف الفتاة الفلسطينية وما يمكن تقديمه لها من معلومات وطنية ، متمما: " نسعى لزيادة ترسيخ الثوابت الوطنية للفتاة الفلسطينية".

وفي ذات السياق تحدثت رنا النيرب رئيس مجلس جمعية فتيات الغد الفلسطينية عن أن ما يميز المشروع أنه تمويل من مؤسسة أمان_ فلسطين ماليزيا ، قائلة: " هذا إن دل فإنه يدل على مدى حرص المؤسسة وإدارتها على دعم الشباب وطموحاتهم ومطالبهم".

وأضافت: " إن هذا المشروع المتميز والأول من نوعه في قطاع غزة ذو طابع وطني يهدف إلى تفعيل ور الشابات لنصرة القضية الفلسطينية"، موضحة أهمية دورهن الريادي في إحداث التغيير وتسيير عجلة التطور والإبداع .

وأشارت إلى أن المشروع تدريبي تطوعي مكون من ثلاثون ناشطة ففي المجال الوطني سيخضع لسبع دورات وطنية باللغتين العربية والانجليزية ، قائلة: " سنمسك بزمام المبادرة لتنفيذ حملة شبابية وطنية واسعة تنفذ لمدة شهر ونصف ".

وأوضحت النيرب أن هذا المشروع ليس الأول الذي تنفذه الجمعية بل هو امتداد لسلسة فعاليات وأنشطة سابقة ، منوه إلى إلى أنهم جمعية شبابية تسعى لتمكين الفتاة الفلسطينية لأداء دورها الريادي في المجتمع.

وأضافت : " ولتحقيق أهدانا المختلفة نفذت الجمعية عدت مشاريع منها إعداد ناطقات باللغتين العربية ولانجليزية والمعرض الخاص بالكتاب الجامعي ، ومؤخرا تم اختتام مخيم الوفاق والاتفاق "، مشيرة إلى أنه تم تكريم الجمعية في عامين مختلفين من أفضل مؤسسات الشباب على مستوى قطاع غزة.

من ناحية أخرى حضر الافتتاح رئيس الأكاديمية السياسية للعلوم الإدارية محمود المدهون والذي بدوره شكر مؤسسة أمان_فلسطين ماليزيا وجهودها الواضحة في دعمها لمشاريع تفيد الشباب الفلسطيني، مشجعا المشروع وما سوف يحققه من أهداف طموحة للفتاة الفلسطينية.

وأشار المدهون إلى أن استهداف الفتاة الفلسطينية بشكل خاص سيعطي للمشروع بصمة فريدة لما ممكن أن تبدع فيه وتحقق انجازات عظيمة، لافتا إلى أن الثوابت الوطنية بحاجة إلى تعزيز وتعمق من قبل شبابنا الفلسطيني.

 

 

انشر عبر