شريط الأخبار

بينيت: إخفاق الأنفاق هو موضوع لتحقيق جدي وقاسي

08:56 - 15 حزيران / أكتوبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

رغم مرور أكثر من شهر ونصف الشهر على انتهاء العدوان على قطاع غزة، لا يزال السجال حادا في "إسرائيل" حول الأنفاق التي استخدمتها المقاومة في مواجهة جيش الاحتلال، وسط اتهامات للقيادة الأمنية الإسرائيلية العليا بالإخفاق في التعامل مع هذه الأنفاق.

على هذه الخلفية جرى اليوم، الأربعاء، تبادل اتهامات بين أقطاب حكومة اليمين الإسرائيلية، حيث رد رئيس حزب "البيت اليهودي" ووزير الاقتصاد، نفتالي بينيت، العضو في المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت) على أقوال أدلى بها وزير الحرب، موشيه يعلون، خلال مقابلات لوسائل الإعلام الإسرائيلية.

وتطرق يعلون في قسم من المقابلات إلى شبهات حول تسريب الحاخام العسكري الأسبق، أفيحاي رونتسكي، المقرب من بينيت معلومات لهذا الوزير خلال العدوان على غزة، وذلك خلافا للأنظمة.

وقال يعلون إنه "لا يمكن أن يتحدث أي وزير، عضو كنيست، سياسي، مع أي ضابط. ولهذا الغرض يجب الحصول على إذنٍ من وزير الأمن، داخل الجيش يجب الحصول على إذنٍ من رئيس أركان الجيش".

ورد بينيت على ذلك، مساء اليوم، بالقول إن "إخفاق الأنفاق ليس موضوعا للمناكفة السياسية، وإنما لتحقيق جدي وقاسي. هكذا فقط سنتمكن من تحسين الوضع في المستويين السياسي والعسكري تمهيدا للحرب المقبلة، وهذا ما سيكون".

وهاجم بينيت يعلون، بسبب قول الأخير إن الجيش الإسرائيلي استعد مسبقا للتعامل مع الأنفاق "وقبل وقت طويل من علم وزراء كهؤلاء أو آخرين بالأمر".

وقال بينيت إن "وزير الأمن هو أبو مفهوم ’حماس مرتدعة ولن تستخدم الأنفاق’. وانهيار هذا المفهوم يستوجب تحقيق عميق لكي يصلح أداءه في المستقبل".

وقالت مصادر في مكتب بينيت إنه "لا يوجد أي عيب في أدائه، وسيتصرف بشكل مشابه عند الحاجة".

كذلك تطرق يعلون إلى انسحاب قوات الاحتلال من قطاع غزة أثناء العدوان وقال إنه كان هناك إجماع في الكابينيت على الانسحاب، "لكن هذا لم يمنع أشخاص من الخروج وإطلاق تصريحات منفلتة وشعارات وانتقاد قرار الكابينيت، وهذا سلوك مرفوض".

ورد بينيت بالتلميح إلى أنه لم يؤيد إنهاء العدوان قبل تدمير الأنفاق. وأضاف أن التحقيق في "إخفاق الأنفاق" يجب أن يشمل تطرقا إلى عدة أسئلة، مثل ما إذا كان يعلون يعتزم التعامل مع الأنفاق وتدميرها، أو ما إذا تم استعراض الموضوع "وحجم هذا التهديد" أمام الكابينيت، أو "هل كان هناك مسؤولون كبار الذين ادعوا أنه ليس بمقدور الجيش الإسرائيلي سلب قدرة الأنفاق من حماس؟ وهل كان هناك مسؤولون كبار الذين تحدثوا عن أن قدرة الأنفاق ستتجدد أصلا ولذلك لا جدوى من تدميرها؟".

انشر عبر