شريط الأخبار

جرحى ومعتقلون خلال قمع الاحتلال احتجاجات وتظاهرات بالقدس

07:47 - 15 تموز / أكتوبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

أصابت قوات الاحتلال 10 شبان واعتقلت 4 آخرين، اليوم الأربعاء، خلال قمعها الاعتصام الحاشد الذي نظم في باب الأسباط في البلدة القديمة في القدس المحتلة، ضمن فعاليات "النفير" الذي دعت له لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في الداخل احتجاجا على إغلاق المسجد الاقصى المتواصل بوجه المسلمين.

وأفادت وكالة "وفا" بأنه بعد ساعات من الاعتصام الذي شاركت فيه جميع القوى الوطنية من أراضي ال48، بينهم أعضاء كنيست عرب في باب الأسباط، أجبرت شرطة الاحتلال المشاركين على مغادرة المكان وقمعتهم بالقنابل الصوتية، ورش المياه العادمة لتفريقهم حيث اعتقلت 4 شبان منهم وأصابت نحو عشرة أشخاص.

وأعرب المشاركون في الاعتصام عن استيائهم من قيود الاحتلال ومخططاته التهويدية للأقصى مؤكدين أن الأقصى للمسلمين وحدهم.

وفي الوقت الذي كان يجري فيه اعتصام في باب الأسباط، كانت القيادات الدينية وكبار السن ممن استطاعوا دخول المسجد يشاركون في وقفة احتجاجية على سياسات الاحتلال المتصاعدة بحق الأقصى خاصة في الأعياد اليهودية مؤخراً.

وفي وقت لاحق، تمّكن عشرات المواطنين من كسر الحصار العسكري المفروض على المسجد الأقصى المبارك، من خلال الاندفاع بقوة نحو باب الأسباط، وتجاوز جنود وشرطة الاحتلال ومتاريسهم الحديدية، والدخول إلى المسجد المبارك، وسط صيحات التهليل والتكبير.

وتمكن المواطنون من الدخول إلى المسجد، والشروع بتنظيم مسيرة كبرى في باحاته نُصرة للمسجد واحتجاجاً على استهدافه.

واحتشد مئات الشبان من القدس والداخل الفلسطيني في منطقة باب الأسباط وسط انتشار عسكري كبير، ومارسوا احتجاجاتهم على إغلاق المسجد، والسماح لسوائب المستوطنين باستباحته، واقتحامه بأساليب متعددة تُوّجت باشتباكات بالأيدي ومواجهات عنيفة بين المواطنين وقوات الاحتلال، أصيب خلالها عشرات المواطنين وعدد من عناصر قوات الاحتلال.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب على المواطنين بشكل مبرح، وبإلقاء القنابل الغازية السامة المسيلة للدموع والصوتية الحارقة، ما تسبب بإصابة العشرات باختناقات تم معالجتهم ميدانياً، في حين اندفع الشبان بشكل واحد نحو الباب الرئيسي للمسجد الأقصى من جهة باب الأسباط، وتمكنوا من فتحه وكسر حواجز الاحتلال.

واتسعت المواجهات ضد قوات الاحتلال وامتدت للعديد من حارات وأحياء القدس المحتلة، حيث وصلت لحيّي واد الجوز والصوانة قرب أسوار المدينة، بالإضافة لمواجهات موازية في العديد من أحياء بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، فضلاً عن المواجهات المتقطعة والعنيفة في حارات باب حطة والسعدية والواد في القدس القديمة، والمُفضية جميعها إلى المسجد المبارك.

كما امتدت المواجهات إلى المدخل الرئيسي لبلدة العيسوية وسط المدينة، أغلق خلالها الشبان الشارع الرئيسي لعرقلة تقدم آليات الاحتلال، كما اندلعت مساء اليوم مواجهات في مخيم شعفاط وسط المدينة وامتدت الى المدخل الرئيسي الشمالي لبلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة دون تبليغ عن إصابات أو اعتقالات إضافية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت سيدة وأربعة شبان مقدسيين خلال المواجهات العنيفة التي شهدتها حارة باب حطة ومنطقة باب الأسباط.

وفي وقت سابق من صباح اليوم، اضطرت قوات الاحتلال إلى وقف اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة وأغلقته بالكامل، عقب نجاح القيادات الدينية والوطنية في القدس وداخل أراضي عام 1948 من تنظيم اعتصام أمام باب المغاربة.

انشر عبر