شريط الأخبار

اتحاد الاذاعات يوجه نداءً عاجلاً لوسائل الإعلام بالتركيز على "الأقصى"

09:35 - 15 كانون أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


وجه اتحاد الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية، نداءً عاجلاً لكافة وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والدولية بالتركيز على المسجد الأقصى والمدينة المقدسة التي تتعرضُ لأوسع هجمة تهويد "إسرائيلية" بهدف تقسيمها والسيطرة عليها.

وذَكَر الاتحاد في تقرير له تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" نسخة عنه، باستباحة المستوطنين الصهاينة بحراسة من قوات الاحتلال باحات المسجد الأقصى بشكل كبير، وقيامهم بالعربدة والاعتداء على المرابطين من النساء والشيوخ بهدف فرض واقع جديد داخل المسجد الأقصى والمدينة المقدسة، في حين لا زالت الأمة العربية منشغلة في قضاياها الداخلية ، بينما المسجد الأقصى يتعرض لخطر حقيقي.

وطالب الاتحاد كافة وسائل الإعلام الفلسطينية والعربية والدولية بالتركيز على الهجمة الصهيونية الممنهجة التي يتعرض لها المسجد الأقصى والمقدسات الإسلامية  والمسيحية في القدس والضفة الغربية سواء أكانت بالاعتداء على المصلين أو منعهم من الصلاة أو حرق المساجد الأمر الذي يستوجب من وسائل الإعلام الفلسطينية تركيز تغطيتها على ما تتعرض له مدينة القدس والمسجد الأقصى من تهويد صهيوني ممنهج.

ووجه الاتحاد التحية للصحفيين والإعلاميين في المدينة المقدسة، مؤكداً أن قضية القدس تحتاج لجهد أكبر وأكثر من وسائل الإعلام الفلسطينية المحلية والعربية لاسيما وأن المؤسسة الأمنية الصهيونية تتعمدُ منع الصحفيين الفلسطينيين من الوصول للتغطية ومصادرة معداتهم وإطلاق النار عليهم واعتقالهم كما جرى مع الزميلة الصحفية لواء أبو رميلة التي تم الاعتداء عليها من قبل جنود الاحتلال قرب باب حطة.

كما دعت كافة وسائل الإعلام العربية والدولية لبث موجة مفتوحة لفضح جرائم الاحتلال في المسجد الأقصى حيث الاعتداء على النساء والشيوخ ومنعهم من أداء شعائرهم الدينية والتأكيد على أن ما يجري هي حرب دينية.

ونبه الاتحاد، وسائل الإعلام إلى عدم التعاطي مع ما يروجه الاحتلال من أكاذيب حول تسهيلات لوصول سكان قطاع غزة من الصلاة داخل المسجد الأقصى لاسيما وأن هذا الأمر يهدف للتغطية على جرائم العدو الذي يعتدي على المصلين بشكل يومي ويحاول إحراق المسجد الأقصى مجدداً من خلال إطلاق عشرات القنابل على المصلى المرواني كما جرى مطلع هذا الأسبوع .

وأكد اتحاد الاذاعات على أن العدو وحلفائه يحاولون صرف أنظار العالم عن القضايا الرئيسة والمركزية التي يقوم بها الاحتلال من تهويد واستيطان وقتل وتشريد واعتقال في فلسطين والمدينة المقدسة لذلك يتوجب على وسائل الإعلام التي تفرد مساحة لفلسطين في نشرات الأخبار والبرامج ولا تنشغل بقضايا ثانوية هنا وهناك.


انشر عبر