شريط الأخبار

بعد أنباء عن السماح لعمال غزة بالعمل في الأراضي المحتلة

نصائح أمنية للعمال الذين سيغادرون عبر معبر إيرز

06:17 - 14 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

المحاولات الصهيونية للتجنيد والإسقاط لأبناء الشعب الفلسطيني لم تتوقف لحظة، وقد كانت هذه المحاولات في أغلبها قائمة على الإستغلال غير الإنساني لكل مناحي حياتهم، ومساومتهم على شرفهم الوطني مقابل حقوقهم، فذلك ساومه ضابط المخابرات على منعه من إتمام دراسته في سنته الأخيرة، وآخر ساوموه على منعه من الخروج لعلاج ابنه أو أمه.

دأبت المخابرات الصهيونية على مقابلة كل المسافرين عبر جميع المعابر التي كان لها سيطرة عليها، خاصة معبر إيرز الذي أغلق لفترات طويلة ولم يعد يستقبل سوى عدد من المرضى وبعض الأفراد.

المصادر الصهيونية كانت قد صرحت قبل ذلك أنها قامت باسقاط عدد من العملاء حين سفرهم عبر معبر إيرز، إضافة إلى مساومة بعض الوفود والصحافيين وغير ذلك، وهذا يضعنا بالضرورة في حالة انتباه وحذر خاصة بعد أن صرحت بعض المصادر عن نية الإحتلال السماح لعدد من العمال العمل في الأراضي المحتلة والسفر عبر معبر إيرز.

وفي ظل الحديث عن ذلك، نؤكد في موقع المجد الأمني أنه من الواجب على كل مؤسسة مجتمعية وأيضا على كل فرد من أفراد المجتمع العمل بشكل دءوب على توعية المجتمع وخاصة فئة العمال الذين قد يسمح لهم العدو بالمغادرة عبر معبر إيرز للعمل.

وإذ أننا نأخذ دورنا المعتاد والذي نشرف بحمله، في توعية المجتمع، نقدم بعض النصائح التي يمكن من خلالها توعية العمال وهي في النقاط التالية:

- لا أحد يعرفك أكثر من نفسك، فإذا كان لديك ما تخشى عليه فلا تحاول الخروج عبر معابر يسيطر عليها الإحتلال.

- رتّب أولوياتك، فالرزق بيد الله سبحانه وتعالى، وشرفك الوطني ومستقبل عائلتك وسمعتها له أولوية على الخروج للعمل هناك.

- قال الحكماء " خير الكلام ما قل ودل"، لكن في حالة مقابلة ضابط المخابرات الصهيوني فانها تصبح "خير الكلام ما قل ولم يدل"، فاجعل من ذلك شعارا لك، وهيئ نفسك على أن لا تتحدث بكلمة تؤدي إلى أذية أحد.

- رباطة الجأش والهدوء وعدم الإرتباك هي سلاحك الفتاك بكل محاولات العدو للنيل منك، فحافظ عليها واستجمع عقلك وقم بالرد باختصار غير مفيد على أسئلة ضابط المخابرات.

- لا تبالي بالتهديدات، فهي بوادر فشل، سيقول لك "لن تخرج للعمل"، "ستعود من حيث أتيت"، "تعاون معنا وإلا فعلنا كذا وكذا"، لا تهتم فهي وسائل ضغط اذا صمدت أمامها لن ينفذوها.

- سيحاول ضابط المخابرات صدمك بمعلومات دقيقة من محيطك ليشعرك بأنه يعرف كل شيء، لا تستجب لذلك وقدم أجوبة مختصرة وقصيرة.

- حاول أن لا تطيل المقابلة من خلال الأجوبة القصيرة والمحددة.

- اذا عرض عليك التعاون بشكل مباشر، ارفض ذلك بصراحة وبشكل مباشر، فهذا سيعجل في إنهاء المقابلة.

هذه بعض النصائح التي يمكن تقديمها حاليا، كما أننا سنقوم بمتابعة كل ما يتعلق بهذا الموضوع وتقديم نصائح أمنية محدثة بهذا الخصوص كل حين.

حفظ الله المقاومة وأبناء الشعب الفلسطيني

انشر عبر