شريط الأخبار

البطش: اعتراف البرلمان البريطاني بدولة فلسطين دليل على انهيار حل الدولتين

03:48 - 14 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطن اليوم

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي الشيخ خالد البطش، أن الاعتراف الرمزي للبرلمان البريطاني بدولة فلسطين على حدود 67 ،جاء بعد إدراكه بأن حل الدولتين بات من الماضي.

وقال مسؤول العلاقات الخارجية في الجهاد في تصريح له عبر صفحته على موقع "الفيس بوك" اليوم الثلاثاء ، محاولة البرلمان البريطاني الرمزية لترقيع الموقف المنحاز لـ"إسرائيل" الذي تجسد في صمت حكومة ديفيد كاميرون، كخطوة غير مكتملة في سياق مجاملات نواب بعض الأحزاب البريطانية للتخفيف من شدة الانتقادات التي وجهها الشعب البريطاني بمظاهراته لحكومته لصمتها على العدوان الصهيوني على غزة .

وكان مجلس العموم البريطاني تبنى قراراً تاريخياً في ساعة متأخرة من ليل الاثنين، يطالب فيه الحكومة البريطانية بالاعتراف بدولة فلسطين إلى جانب دولة "إسرائيل"، ليكون هذا القرار هو الأول من نوعه في تاريخ بريطانيا رغم أنه غير ملزم وليس له أي انعكاسات سياسية أو استتباعات قانونية.

وأضاف البطش، أن بريطانيا باتت تدرك أن حل الدولتين في خطر حقيقي وفي طريقه للانهيار,  فبادر برلمانها للاعتراف الرمزي غير الملزم لحكومة كاميرون بدولة 1967م.

وتابع قائلا ، إننا في الوقت الذي ندرك فيه أن حل الدولتين بات من الماضي ولن يكون الحل العادل الذي يلبي مطالب شعبنا ،  فالمملكة المتحدة بمكوناتها الأربعة قبل أن تنفصل هي من تتحمل  المسئولية الكاملة عن معاناة شعبنا وقيام دولة "إسرائيل".

 وأوضح ،  في الوقت الذي يسعى فيه شعبنا لإنهاء الاحتلال الصهيوني عن أرضه المباركة فلسطين ويقدم ألاف الشهداء ،تصمت بريطانيا كحكومة برئاسة ديفيد كاميرون عن المجازر الصهيونية بحق شعبنا بقطاع غزة، مطالبا بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور الذي صدر عام 1917م، المؤسس لتهجير شعبنا وإقامة "إسرائيل" على أرض فلسطين وإن تتجه للاعتذار للشعب الفلسطيني لما سببته له من معاناة منذ ذلك التاريخ .

 وأشار البطش ، إن المملكة المتحدة (بريطانيا) هي المسئولة عن نكبة شعبنا ومصائبه منذ العام 1948م وما تلي ذلك من نكبات حلت بنا , مشيرا أنها تركت فلسطين فريسة سهلة بيد الصهاينة بعد أن منعت أصحاب الأرض من الفلسطينيين من التسلح للدفاع عن أرضهم بل وصادرت الأراضي الفلسطينية ومكنت إسرائيل من إقامة الكيبوتسات (القرى الزراعية) عليها .

انشر عبر