شريط الأخبار

الأسرى يشيدون بزيارة الحكومة ويطالبون بتعزيز الوحدة

12:07 - 11 تموز / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

ثمن الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي زيارة حكومة الوفاق الوطني إلى قطاع غزة وعقد اجتماعات هناك، والبدء في مسيرة الوحدة والاعمار، معتبرين ذلك انتصارا على الحرب الدموية التي شنها الاحتلال على قطاع غزة، وإسقاط مراهناته على تعميق الانقسام.

وقال الأسرى في بيانهم الذي وصل هيئة شؤون الاسرى والمحررين، اليوم السبت، "نشعر الآن أننا على أبواب الحرية، وان عهدا جديدا قد بدأ، وأن الوحدة الوطنية تركت أثرا كبيرا على حياتنا داخل السجون بعد أن تلاعبت حكومة إسرائيل وإدارة السجون بحقوق الأسرى وتحت شعار الانقسام".

واعتبروا أن زيارة حكومة الوفاق "هي تكريم للأسرى والشهداء وللجرحى ولكل ضحايا الاحتلال، وهي أفضل رد فلسطيني على العدوان المتواصل على حقوق الشعب الفلسطيني المشروعة والعادلة وعلى حقوقهم".

وأكد البيان أن الأسرى "يشاركون قيادتهم السياسية في تعزيز وحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال، ويدعمون جهوده المتواصلة نحو إنهاء الاحتلال وتمكين الشعب الفلسطيني من حق تقرير مصيره بالكرامة والحرية والاستقلال".

وقال الاسرى: "نحن جنود الثورة الفلسطينية الذين قدمنا أعمارنا وأرواحنا من اجل فلسطين المحررة ومن أجل القدس العاصمة، نضع كل تضحياتنا من اجل وحدة شعبنا وأهدافه بالخلاص من الاحتلال، وانه لا عودة إلى الوراء، ولا مساومة على الوحدة الوطنية لأن فلسطين اكبر من كل التنظيمات والأفراد والمصالح الصغيرة".

وأشار الأسرى في رسالتهم إلى أهمية الوحدة الوطنية في توحيد الصف الاعتقالي، وتعزيز روح التضامن الجماعي والوحدوي في مواجهة سياسات ومخططات الاحتلال وإدارة السجون التي أرادت أن تحولهم إلى ممالك متفرقة ومختلفة وسلب كافة حقوقهم الأساسية، وتعاملت معهم كأنهم ليسوا من البشر.

واعتبروا زيارة حكومة الوفاق إلى قطاع غزة، قوة جديدة لهم، ورافعة سياسية ونضالية ومعنوية لعائلاتهم ولمعاناتهم الطويلة.

وأضاف الاسرى: "خيارنا الأوحد والوحيد هو وحدتنا التي تعيد لنا الروح النضالية، وتسقط حسابات نتنياهو الذي استغل الانقسام في تعميق وتكريس الاحتلال وارتكاب المجازر والمذابح بحق شعبنا الفلسطيني".

 

انشر عبر