شريط الأخبار

قيادي في "حماس" يتوقع انطلاق مفاوضات تبادل الأسرى مع الاحتلال قريباً

01:27 - 10 تموز / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

توقع القيادي في حركة "حماس" محمد نزال أن تدشّن "المعركة التفاوضية" حول تبادل الأسرى، في وقت قريب جدا، وأكد في الوقت ذه أنه "لا معلومات "مجانية" حول أعداد الأسرى الإسرائيليين وأحوالهم".

وأوضح نزال في تصريحات له اليوم الجمعة نشرها على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، أن المقاومة الفلسطينية، وفي طليعتهـا حركة "حماس"، تعلّمت مــن تجاربها، أن الإعلان عــن أعداد الأسرى، وأوضاعهم، لا ينبغي أن يكون "مجّانا"، وأي معلومات عنهم، لابد أن تكون "مدفوعة الثمن".

وأضاف: "إن "حماس" اكتفت بالإعلان، عن أســر الجندي الإسرائيلي "شـاؤول آرون"، دون توضيح وضعه وحالته الصحية، وتوقفت عند هذا الأسير فقط، داعيا "كل المحبين، والحريصين علــى إطلاق سراح الأسرى، أن يتوقّفوا عن "القيل والقال، وكثرة السؤال" عن عدد الأسرى.

وأكد القيادي نزال، أن كتائب القسام الجناح المسلح لحركة "حماس"، التي قال بأنها حافظت على "جلعاد شاليط" حيّا، دون الوصول إليه من قبل أجهزة أمن العــدو الـصهـيـوني، وعملائهم في قطاع غزة، مدة خمسة أعوام ونيّف، ستحافـظ علــى ما لديها مــن الأسرى، حتى يتحقق وعدها للأسرى في سجون الاحتلال، بأن يمنّ الله عليهم بالفرج والتحرير".

وأضاف: "إنني علــى يقين، أن "شمس الحرية"، سـتشـرق عـلـى أســرانا البواسل، وأن ما منّ الله به علـى إخوانهم، الذين سبقوهم، إلى نيل الحرية، قبل ثلاثة أعوام، سيتحقّق لهم إن شاء الله.

ويقولون متى هو: قل عسى أن يكون قريبا".

يذكر أن المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والاحتلال الإسرائيلي عبر الوسيط المصري كانت قد ثبتت التهدئة على أن تبحث في جلسات قريبة ملفات المطار والميناء والأسرى.

وقد طلبت "إسرائيل" إقحام ملف أسراها لدى المقاومة ضمن مفاوضات التهدئة لكن الطرف الفلسطيني أصر على الفصل بين الملفين على اعتبار أن تبادل الأسرى يتطلب وفدا فلسطينيا مختصا.

انشر عبر