شريط الأخبار

"حماس" تطالب حكومة الوفاق القيام بمسؤولياتها تجاه القدس والأقصى

10:39 - 09 تموز / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أعربت حركة "حماس" عن قلقها من تنامي الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى والمقدسات في مدينة القدس المحتلة، وذلك في بيان صدر عن الحركة في الذكرى الـ 24 لمجزرة المسجد الأقصى التي وقعت في 8 تشرين أول (أكتوبر) 1990.

وأكدت الحركة في بيانها الذي صدر اليوم الخميس (9|10) على أن "المسجد الأقصى المبارك بساحاته وقبابه ومصاطبه هو حقّ خالص للمسلمين، وكان وسيبقى إسلامياً خالصاً، ولن نتنازل أو نفرّط في جزء منه".

محذرة "الاحتلال من مغبّة الاستمرار في انتهاكاته ضد الأقصى والمرابطين فيه، ونذكّره أنَّ حرب العصف المأكول (العدوان الأخير على قطاع غزة) الأخيرة التي ذاق فيها جيشه الذل والهزيمة إنَّما جاءت ردّاً على جرائمه وجرائم مستوطنيه في القدس خاصة ً بقتل وإحراق الفتى الشهيد محمد أبو خضير".حسب البيان

وشددت "حماس" على أن "جماهير شعبنا الفلسطيني وبكل فصائله وقواه لن تقف مكتوفة الأيدي أمام استمرار هذه الجرائم التي تهدّد أولى القبلتين ومدينة القدس بالتقسيم والتهويد، وستنتفض دفاعاً عن الأقصى المبارك".

وطالب البيان "حكومة الوفاق الوطني بالقيام بمسؤولياتها تجاه القدس والأقصى، والمسارعة إلى تبني استراتيجية وطنية فلسطينية خاصة بالقدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، لحماية والذود عن عنها والدفاع عن حقوق أهل القدس ومؤسساتها التي ترعى شؤون المقدسيين".

وأشادت "حماس" بما وصفته "رباط المقدسيين وأهل الداخل الفلسطيني"، وطالبهم "بمضاعفة جهودهم في الدفاع عن الأقصى، والمزيد من الصمود والتمسك".

ودعت البيان "الأمتين العربية والاسلامية شعوباً وحكوماتٍ وقياداتٍ ومؤسساتٍ للقيام بواجبهم تجاه القدس وأهلها ومؤسساتها والمسجد الأقصى المبارك".

يذكر أن مجموعة من النشطاء الفلسطينيين أطلقوا أمس حملة تحت اسم "لبيك يا أقصى" نصرةً لمدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك الذي يتعرض لهجمة اسرائيلية متصاعدة، وذلك عشية الأعياد اليهودية، حيث أعلنت سلطات الاحتلال نيتها إغلاق المسجد الأقصى ومنع الصلاة فيه.

انشر عبر