شريط الأخبار

الجبهتان:تدعوان لشكيل لجنة وطنية لمتابعة عملية الإعمار

02:41 - 09 تشرين أول / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

رحبت الجبهتان الشعبية والديمقراطية لتحرير فلسطين بزيارة رئيس وزراء حكومة التوافق رامي الحمدالله إلى قطاع غزة وعزمه عقد اجتماع لمجلس الوزراء بكافة أعضاءه، واعتبرتها - رغم أنها جاءت متأخرة - خطوة هامة في سبيل إنهاء الانقسام وتنفيذ اتفاق المصالحة، والبدء بالخطوات الجادة للتخفيف من معاناة المواطنين خاصة بعد العدوان الصهيوني الأخير على القطاع والذي أدى لاستشهاد أكثر من 2200 وإصابة الآلاف من أبناء شعبنا وتدمير واسع في البنية التحتية للقطاع وإلحاق كوارث إنسانية وبيئية وصحية واقتصادية.

وأكدت الجبهتان على ضرورة أن تكون هذه الخطوة الإيجابية مقدمة لتنفيذ الحكومة التزاماتها وتحمّل مسئولياتها تجاه شعبنا الفلسطيني في غزة، داعية الحكومة لزيارة وتفقد المواطنين بشكل دائم من خلال تفعيل مقر مجلس الوزراء بغزة، وعقد اجتماعات مجلس الوزراء بشكل دوري في المحافظات الجنوبية والشمالية للإطلاع عن كثب على حجم المعاناة والدمار الذي خلفه العدوان.

وشددت الجبهتان على ضرورة أن يناقش الاجتماع المرتقب كافة الاشكاليات التي يعاني منها أهالي القطاع، وتوفير الموازنات والخدمات الطارئة، وإعفاء المتضررين من رسوم الخدمات البلدية والحكومية،  وعلى رأسها تفعيل المطلب الشعبي باعتبار القطاع منطقة منكوبة بعد الدمار الهائل الذي خلفه العدوان الصهيوني على القطاع، وإلى ضرورة البدء الفوري والسريع في إعادة إعمار البيوت المدمرة ، وفك الحصار المفروض على القطاع وفتح جميع المعابر وعلى رأسها معبر رفح وفق ما جاء في اتفاقية المصالحة، بالإضافة إلى بعض الإشكاليات الأخرى العالقة.

وطالبت الجبهتان بضرورة إيجاد حلول سريعة للنازحين الذين يسكنون مراكز الإيواء، وتوفير حل بديل يصون كرامتهم قبل قدوم فصل الشتاء، وتشكيل لجنة وطنية لمتابعة عملية الإعمار تسند وتدعم جهود الحكومة.

واعتبرت الجبهتان أن تمكين الحكومة من أخذ دورها وتحمل مسؤولياتها في العمل لفك الحصار وإعادة الاعمار، والعمل الفوري على وقف المناكفات السياسية والإعلامية بين حركتي فتح وحماس، ومعالجة موضوعات الحكومة والموظفين والرواتب والحريات العامة والمصالحة المجتمعية خطوة هامة على صعيد البدء الجاد بتوحيد المؤسسات الوطنية، وإعادة بناءها على أسس وطنية ديمقراطية بعيداً عن المحاصصة والفئوية، وصولاً للانتخابات التشريعية والرئاسية وفق التمثيل النسبي الكامل.

وطالبت الجبهتان المجتمع الدولي وخاصة الدول العربية بتقديم الدعم المادي الفعال لإنجاح مؤتمر الاعمار المقرر عقده في 12 أكتوبر، والضغط على حكومة "نتنياهو" لفك الحصار وفتح جميع المعابر لإعمار ما دمره العدوان الصهيوني على غزة، ودعتا للإسراع في هذه العملية والاتفاق بين الحكومتين الفلسطينية والمصرية لإدخال وشراء مواد الاعمار من مصر عبر معبر رفح وليس من اسرائيل

انشر عبر