شريط الأخبار

مقتل 3 مدنيين في هجوم مسلح شرق أوكرانيا

09:29 - 06 كانون أول / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم


لقي 3 من المدنيين حتفهم، بينما أُصيب 3 آخرون، في هجوم مسلح وقع، اليوم الاثنين، في مدينة "دونيتسيك" الواقعة شرق أوكرانيا، بحسب بيان صدر عن المكتب الإعلامي لمجلس المدينة.

وأوضح البيان أن "أصوات الأسلحة لم تنقطع على مدار اليوم بالمدينة، ولقد تعرضت العديد من البنايات للانهيار جراء إصابتها بقاذفات أسلحة ثقيلة استخدمت في الاشتباكات، كما لقي 3 أشخاص حتفهم، بينما أُصيب 3 آخرون بجروح".

هذا في الوقت الذي أصدر فيه المكتب الإعلامي لمركز مكافحة الإرهاب، بيانا أوضح فيه أن الهجمات المسلحة التي تستخدم فيها الأسلحة الثقيلة، بدأت من جديد مستهدفة مواقع عسكرية أوكرانية، وأن القوات الحكومية ردت على مصدر الهجوم وأردت 4 قتلى من الانفصاليين.

وأشار البيان إلى أن الانفصاليين الموالين لروسيا شنوا هجومين على مطار "دونيتسك" خلال الـ24 ساعة المنقضية، فضلا عن عدة هجمات شنتها على القوات العسكرية الأوكرانية المنتشرة في مدن وقرى قريبة من "دونيتسك". 

وفي سياق متصل أكد كل من الرئيس الأوكراني "بيترو بروشينكو"، ونائبة وزير الخارجية الأمريكي "فيكتوريا نولاند" أن اتفاق "مينسك" هو المخرج الوحيد للأزمة التي تشهدها أوكرانيا، وناشدا كافة الأطراف المعنية احترام الاتفاق.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها كل من "بروشينكو" و"نولاند" عقب لقاء ثنائي جمع بينهما، اليوم الاثنين، وبحثا خلاله سبل حل الأزمة، في العاصمة كييف التي تزورها الأخيرة حاليا لإجراء مباحثات رسمية.

كما شددا على ضرورة مراقبة الشريط الحدودي بين روسيا وأوكرانيا من أجل ضمان تحقيق الاستقرار شرق البلاد، وأشارا إلى أن مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا سيكون لهم الدور الأكبر في هذا الأمر.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة الاتصال الثلاثية الخاصة بتسوية الأزمة الأوكرانية، عقدت اجتماعا، يوم 5 أيلول/سبتمبر الماضي، شارك فيه كل من الرئيس الأوكراني الأسبق "ليونيد كوشما"، مندوباً عن أوكرانيا، وعن روسيا سفيرها لدى مينسك، "ميخائيل زورابوف"، إضافة إلى مندوبي منظمة الأمن والتعاون، فضلاً عن "أندريه بوركين"، و"ألكساي كارياكين"، زعيما الانفصاليين في "لوغانسك"، و"دونيتسك"، شرقي أوكرانيا، واللتين أعلنتا الانفصال من جانب واحد.

ووقع الأطراف على اتفاق لوقف إطلاق النار، يتكون من 14 بندا، يتناول عدة مواضيع، كتبادل الرهائن، وإدارة المناطق في شرق البلاد.

انشر عبر