شريط الأخبار

ما لا تعرفه عن جبل عرفات !

05:37 - 02 حزيران / أكتوبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

في التاسع من شهر ذي الحجة كل عام يتوجه ملايين الحجاج عقب شروق الشمس إلى جبل عرفات، وهم يرددون "لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك)، ويقضون فيها النهار كله حتى غروب الشمس، ويتخلل اليوم خطبة يلقيها إمام الحجاج، يستمعون إليها قبل صلاة الظهر- بخمس دقائق - ثم يصلون خلفه الظهر والعصر جمعا وقصرا".

لجبل عرفات أو عرفة، سمات عده تميزه عن غيرة من الجبال في شتى بقاع الأرض، فهو ميدان واسع أرضه مستوية تبلغ نحو ميلين طولاً في مثلهما عرضًا، وكانت قرية، فيها مزارع وخضر، وبها دور لأهل مكة، أما اليوم فلم يبق لهذه الدور من أثر، محاط بسلسلة من الجبال على شكل قوس كبير، وحدود عرفة من ناحية الحرم هي نمرة وثوية وذي المجاز والأراك.

ويقع على الطريق بين مكة والطائف شرقي مكة بنحو 22 كلم وعلى بعد 10 كلم من منى و 6 كلم من مزدلفة، وقد وضع له علمان يرمزان إلى بدايته وعلمان يرمزان لنهايته توضيحا لمن يجهل ذلك وبين الاعلام تقع بطن عرنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " عرفة كلها موقف إلا بطن عرنة.

وفي عرفات مسجد يسمى بمسجد الصخرات وهو يقع أسفل جبل الرحمة على يمين الصاعد إليه وهو مرتفع قليلا عن الأرض يحيط به جدار قصير وفيه صخرات كبار وقف عندها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة وهو على ناقته القصواء.

كلمة عرفات ليست جمعاً لعرفة، وإنما هي مفرد لصيغة الجمع، وتعني المشعر الأقصى من مشاعر الحج، وهو الوحيد الذي يقع خارج حدود الحرم ، و يقف عليه الحجيج بعد صلاة الظهر من يوم التاسع من ذي الحجة.

قيل سُمِّي عرفه بذلك؛ لأن جبريل طاف بإبراهيم- عليه السلام، وكان يريه المشاهد فيقول له: أَعَرَفْتَ؟ أَعَرَفْتَ؟ فيقول إبراهيم: عَرَفْتُ، عَرَفْتُ.

وقيل، لأن آدم، عليه السلام، لما هبط من الجنة وكان من فراقه حواء ما كان فلقيها في ذلك الموضع؛ فعرفها وعرفته.
وعُرِفَ كذلك باسم عرفات، كما قال تعالى: "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام".

ويطلق على عرفة أسماء أخرى منها القرين، جبل الرحمة، النابت، جبل الآل.

انشر عبر