شريط الأخبار

التجمع الإعلامي: الاحتلال يرتكب 9 انتهاكات بحق الصحفيين خلال شهر سبتمبر

03:11 - 01 حزيران / أكتوبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

رصد التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني خلال شهر سبتمبر "9" العديد من الانتهاكات الاسرائيلية بحق الصحفيين والمصورين العاملين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأكد التجمع الإعلامي في تقرير وصل فلسطين اليوم الإخبارية، نسخة عنه اليوم الأربعاء، أن حيث قوات الاحتلال ارتكبت أكثر من 9 انتهاكات، تمثلت في الاعتقال والإصابة أو الاعتداء المستمر عليهم، ومن أبرزها اعتقال الاحتلال لـ3 صحفيين وهم أحمد براهمة، ورياض قادرية على حاجز الزعيم شرقي القدس، ومصور أجنبي اعتقل خلال تغطيته مسيرة نعلين المنددة ببناء الجدار قرب رام الله. وتمديد اعتقال الناشط الشبابي صهيب زاهدة بحجة نشاطه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتأتي هذه الانتهاكات بعد أن استشهد (16) صحفيا فلسطينياً ومقتل صحفي إيطالي وأصيب (28) آخرين بجروح مختلفة خلال العدوان الاسرائيلي الذي استمر لـ51 يوماً وتدمير العديد من المقرات والمؤسسات الإعلامية على قطاع غزة.

وعلى الصعيد الداخلي، واصلت الأجهزة الامنية الفلسطينية حملة الاعتقالات والاستدعاء بحق الصحفيين، حيث أقدم جهاز الامن الوقائي في رام الله على اعتقال رئيس نادي الاعلام في جامعة بيرزيت براء القاضي على خلفية كتابات ومقال نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، واعتقال الصحفي زيد مصطفى ابو عرة في طوباس، وأيضاً المنتج في "فضائية فلسطين اليوم" مجاهد السعدي في جنين. فيما لم يسجل أي انتهاك في قطاع غزة.

و فيما يلي تفاصيل لأهم الانتهاكات التي رصدها التجمع الإعلامي في تقريره الشهري:

-أولا: الانتهاكات الاسرائيلية

3/9/2014: شرطة الاحتلال تعتدي بالضرب المبرح على المصور الصحافي الحرّ محمد قزاز، وتكسر كاميرته، أثناء تغطيته منع دخول النساء الى المسجد الأقصى في القدس المحتلة.

7/9/2014: محكمة الاحتلال تمدد اعتقال الناشط الشبابي صهيب زاهدة (32 عاما) حتى الرابع من أيلول القادم، بحجة نشاطه على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” وهي المرة الأولى التي يتم اعتقال شاب فلسطيني على تلك الخلفية.

8/9/2014: قوات الاحتلال تُطلق القنابل الصوتية والغازية والأعيرة المطاطية باتجاه مجموعة من الصحفيين، ما ادى الى اصابة  المصور الصحفي نادر بيبرس خلال مواجهات اندلعت في حي وادي الجوز، مسقط رأس الشهيد محمد عبد المجيد أبو خضير.

14/9/2014: شرطة الاحتلال تسلّم محرر صحيفة "المدينة" رشاد عمري، لائحة اتهام بحقه، وتبليغاً لحضور جلسة محكمة بتاريخ 28 أيلول الجاري، بعد أن وجّهت إليه تهمة الاعتداء على شرطي وإعاقة عمله، عقب اعتقاله قبل عام خلال تغطيته المواجهات التي شهدتها مدينة حيفا احتجاجاً على "مخطط برافر" الهادف إلى مصادرة أراضي أهالي النقب.


19/9/2014: قوات الاحتلال تعتقل مصوراً اجنبياً خلال تغطيته مواجهات بلدة نعلين غرب رام الله في أعقاب قمع مسيرة منددة ببناء الجدار والاستيطان.

20/9/2014: شرطة الاحتلال تعتقل الصحفيين أحمد براهمة، مراسل قناة رؤيا الأردنية، ورياض قادرية رئيس شبكة زينة الإعلامية، على حاجز الزعيم شرق القدس المحتلة، بعد الاعتداء عليهما بالضرب؛ وذلك أثناء توجههما للمشاركة في جولة للإعلاميين نظمتها شبكة زينة في القدس المحتلة.

23/9/2014: منعت قوات الاختلال الاسرائيلية الطواقم الصحفية من الاقتراب لمنطقة اغتيال مروان القواسمي وعامر ابو عيشة في مدينة الخليل واعتدت عليهم، وصادرت كاميرات بعضهم وأشرطة التسجيل.

23/9/2014: إصابة المصور حازم بدر، مصور الوكالة الفرنسية للأنباء بالرصاص المطاطي خلال تغطيته العملية العسكرية في مدينة الخليل.

24/9/2014: شرطة الاحتلال تعتدي على عدد من المصورين الصحفيين خلال مواجهات عنيفة دارت في باحات الأقصى بعد اقتحامه لحماية المستوطنين الذين كانوا يتجولون فيه ، وتصدى المرابطون لهم.

24/9/2014: شرطة الاحتلال تعتدي على المصورين الصحافيين المقدسيين أحمد جلاجل، وديالا جويحان، خلال تغطيتهما قمع قوات الاحتلال للمواطنين في منطقتي باب المجلس وشارع الواد في مدينة القدس المحتلة.

يشار الى أن قوات الاحتلال تواصل اعتقال 12 صحفياً في سجونها وهم:

1-  محمود موسى عيسى"، من القدس، عمل مراسلا لصحيفة صوت الحق والحرية ومديرا للتحرير فيها، ومعتقل منذ عام 1993م، ومحكوم بالسجن المؤبد .

2-  صلاح عواد، من نابلس، وهو معتقل منذ (أبريل) 2011، ومحكوم بالسجن لمدة ـ7 سنوات،  وكان يشغل مدير الدائرة الإعلامية في نادي الأسير الفلسطيني.

3-  عنان سمير عجاوي، من  جنين، اعتقل على معبر الكرامة بتاريخ 16/1/2013.

4-  بكر محمد  العتيلي (27) عاماً من محافظة طولكرم، اعتقل بتاريخ 6/3/2013، ويعمل مصورا ومنتجا مستقلا للعديد من الفضائيات.

5-  أحمد الصيفي، من رام الله، طالب في كلية الإعلام في جامعة بيرزيت، معتقل منذ 19/8/2009 ويقضي حكما بالسجن لمدة "19 عاماً".

6-  مراد محمد أبو البهاء من  رام الله يعمل إعلامي وصحفي في مكتب نواب المجلس التشريعي في رام الله، معتقل منذ تاريخ 15/6/2012م.

7-  ثامر سباعنة، من  جنين، صحفي وكاتب ، معتقل منذ تاريخ 6/3/2013.

8-  وليد خالد، من سلفيت، مدير مكتب صحيفة "فلسطين" اعتقل فى مارس 2013م.

9-  أحمد العاروري، من رام الله ، اعتقل بتاريخ 27/7/2013، وهو صحفي مُختص بشؤون الأسرى، ومحكوم عام ونصف.

10- محمد أنور منى"  (32 عاماً) من نابلس ويعمل  مراسل وكالة "قدس برس إنترناشيونال"، اعتقل بتاريخ 7/8/2013، ويخضع للاعتقال الادارى ويتم التجديد له.

11-همام عتيلي، من  طولكرم، اعتقل فى 12/8/2014 أثناء عودته عبر جسر الكرامة قادما من الأردن، وهو طالب بقسم الإذاعة والتلفزيون بجامعة النجاح .

12-عزيز كايد من  رام الله ،  مدير مكتب فضائية الأقصى في الضفة الغربية، اعتقل في 17/6/2014 بعد اقتحام منزله.

ثانيا: تفاصيل الانتهاكات الداخلية:

5/9/2014: أعاد جهاز الأمن الوقائي اعتقال الصحفي زيد مصطفى أبو عرة، مراسل وكالة "قدس برس" إنترناشيونال للأنباء في طوباس، والأغوار الشمالية، بعد استدعائه مجددا للتحقيق معه. وكان جهاز الأمن الوقائي قد قام فجر الخميس (4-9) باعتقال الزميل زيد أبو عرة، عقب اقتحام منزله في بلدة عقابا قضاء جنين شمال الضفة الغربية المحتلة، وقام في وقت لاحق بالإفراج عنه بعد احتجاز بطاقته الشخصية.

12/9/2014: جهاز المخابرات الفلسطيني يعتقل المنتج في فضائية  "فلسطين اليوم" مجاهد السعدي (26عاما)  من منزل شقيقه في مدينة جنين يوم الجمعة الماضي، حيث  تم اتهامه بـ "شتم وتخوين" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد على موقعه على الـ "فيسبوك". وقد تم اطلاق سراح السعدي مساء يوم السبت (20/9/2014).

13/9/2014: جهاز الأمن الوقائي الفلسطيني، يستدعي رئيس نادي الاعلام في جامعة بيرزيت الطالب براء القاضي، بتهمة "ذم سياسات عامة"، على خلفية مقال نشره. يُذكر أن جهاز المخابرات الفلسطيني في رام الله استدعى القاضي بتاريخ 16 آب/أغسطس الماضي، وحقق معه حول المادة الصحافية نفسها إضافة إلى ما يكتبه في صفحته الشخصية على "فايسبوك".

30/9/2014: الأجهزة الامنية الفلسطينية في طولكرم تستدعي الإعلامي يزيد خضر لمقابلتها، في مقراتها بمدينة طولكرم شمال الضفة الغربية. وكانت محكمة تابعة للسلطة أجلت في وقت سابق محاكمة خضر حتى تاريخ 4\11\2014 على خلفية نشاطه السياسي. وشغل خضر، منصب رئيس تحرير صحيفة منبر الإصلاح التي أغلقها الاحتلال، ومدير مكتب وزير الإعلام في رام الله في الحكومة العاشرة، والذي تم فصله من عمله بالوزارة بعد استلام حكومة سلام فياض.

ثالثا: التوصيات:

وإزاء هذه الانتهاكات الخطيرة في الحريات العامة والاعتداء على الصحفيين والمصورين فإن التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني يؤكد على التالي:

- يدعو التجمع الإعلامي كافة المؤسسات الصحفية الدولية التي تعنى بحرية الصحافة للتحرك من اجل توفير الحماية للصحفيين الذين يتعرضون للاعتداءات بشكل يومي لاسيما في مدينة القدس المحتلة.

- ويؤكد التجمع، على أن استهداف الصحفيين والمؤسسات الإعلامية لن يخمد الصوت ولن يصادر الصورة وسيبقى الصحفي الفلسطيني جنديا في الميدان، يفضح جرائم الاحتلال.

- يستنكر التجمع الشبابي، عودة الاجهزة الامنية الفلسطينية سياسة الاعتقال والاستدعاء وتقييد حرية الرأي والتعبير وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، تجاه الصحفيين الفلسطينيين.

التجمع الإعلامي الشبابي الفلسطيني

الأربعاء: 1 تشرين أول/ أكتوبر 2014

 

انشر عبر