شريط الأخبار

صحيفة :تسوية بشأن رواتب موظفي غزة وتوقعات بصرفها بعد عيد الأضحى

09:22 - 01 تشرين أول / أكتوبر 2014

رام الله - فلسطين اليوم

كشفت مصادر فلسطينية موثوقة لـ صحيفة»الحياة»اللندنية النقاب عن التوصل إلى تسوية في شأن رواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة في قطاع غزة بوساطة سويسرية، وعبر الأمم المتحدة.

وقالت المصادر إن سويسرا التي تربطها علاقات جيدة مع السلطة الفلسطينية وحركة «حماس» وإسرائيل دخلت على خط الأزمة لإيحاد حل يفضي إلى دفع رواتب موظفي حكومة «حماس» السابقة البالغ عددهم 36 ألفاً.

وأضافت المصادر أن «قطر ستدفع قيمة الرواتب على أن يتم نقلها إلى العاصمة الأردنية عمان، ومن ثم إلى قطاع غزة بواسطة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة منسق عملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري».

وأكدت أن «هذه الآية الجديدة وافقت عليها السلطة الفلسطينية وإسرائيل والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وحركة حماس نفسها».

وأوضحت أنه «لن يتم صرف رواتب موظفي حكومة حماس السابقة من خلال البنوك الفلسطينية أو الأردنية العاملة في فلسطين، بل من خلال فروع البنوك التابعة للبريد».

وأشارت إلى أنه «دفع الرواتب لن يشمل العسكريين أو التابعين للأجهزة الأمنية في قطاع غزة البالغ عددهم 12 ألفاً، بل الموظفين المدنيين فقط البالغ عددهم 24 ألفاً».

وتوقعت أن يتم صرف رواتب الموظفين المدنيين «بعد انقضاء عطلة عيد الأضحى المبارك» الذي يحل السبت المقبل «وليس قبل العيد كما قال قياديون في حركة حماس».

ورجحت أن تتم تسوية مسألة رواتب العسكريين «خلال ثلاثة أشهر».

وكان عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» عضو وفدها المفاوض للحوار الوطني وحوارات القاهرة حول التهدئة الدكتور خليل الحية قال على حسابه على «فايسبوك» أول من أمس إن «رواتب موظفي غزة قبل عيد الأضحى المبارك» من دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وكان المستشار الخاص السابق لرئيس حكومة «حماس» عصام الدعليس كتب على حسابه على «فايسبوك» أمس إن رواتب الموظفين المدنيين «ستصرف اليوم (أمس) الثلثاء، عبر فروع البريد المنتشرة في قطاع غزة».

وقال الدعليس: «ظهرت إشكالية فنية في تعريف من هو الموظف المدني، لأن القانون العالمي يحدد أن الموظف العسكري هو فقط قوات أمن الرئاسة وقوات الأمن الوطني (حرس الحدود)»، مضيفاً أن «الساعات المقبلة ستحمل الكشف النهائي في هذه القضية».

وأشار إلى أن «نفي وكيل وزارة المالية أن تكون الرواتب الثلثاء كان يقصد به نفي وصول التحويلات المالية للبريد، وسيتم في أي لحظة تحويل المبالغ من بنك فلسطين لجميع فروع البريد».

لكن حركة «حماس» نفت أن يكون هناك أي حسابات على «فايسبوك» أو «توتير» للحية أو الدعليس، علماً بأن حسابيهما على «فايسبوك» موجودان وعليهما صور لهما.

يُشار إلى أن رئيس حكومة التوافق الوطني الدكتور رامي الحمد لله أعلن قبل أيام قليلة وجود حل لمشكلة رواتب الحكومة السابقة في غزة عن طريق توفيرها من جانب «طرف ثالث».

انشر عبر