شريط الأخبار

يعلون: حماس لم تخطط للحرب الأخيرة بل لعملية تفجير وأسر في "إسرائيل"

09:55 - 30 تموز / سبتمبر 2014

ترجـمة خـاصة - فلسطين اليوم

قال وزير الحرب موشية بوغي يعلون اليوم الثلاثاء، أن الضائقة التي تمر بها حركة حماس  كبيرة جداً.

ووفقاً لموقعي "والاه نيوز" والقناة العاشرة، أضاف خلال حديث له فيما يسمى معهد البحوث للأمن القومي في "تل أبيب": منذ تبادل استبدال الحكم في مصر فالنظام المصري الجديد  برئاسة عبد الفتاح السيسي يري في حماس جهة معادية وهذا أمر واقعي لأن حماس تعتبر جزء من الإخوان المسلمين ولأن حماس سمح للجهادين  في سيناء استخدام قطاع غزة كقاعدة لهم.

وتابع: تلك الضائقة جعلت حماس تتوجه لحكومة الوفاق الفلسطيني مع تقديم حماس تنازلات كثيرة  للسلطة الفلسطينية.

وأضاف يعلون قائلاً: حماس لم تخطط للحرب في الصيف الماضي ولكنها خططت لتنفيذ عمليات تفجير وعملية أسر كبيرة جنوب "إسرائيل" ولو نجحت تلك العملية فحماس حينها كانت تفكر بان "إسرائيل" لن ترى بتلك العملية بمثابة إعلان حرب.

وأشار يعلون إلى أن جيش الاحتلال يعتقد أن ما يزيد عن نصف الشهداء الفلسطينيين الـ 2000 الذين قتلوا خلال الحرب في قطاع غزة هم مسلحين قائلاً: "عندما دخلنا للمعركة فكرنا مسبقاً في الهدف الذي وضعناه أمام نصب أعيننا، والهدف الآخر لإنهاء المعركة، وهذا الأمر للأسف لم يحدث مع حرب لبنان الثانية.

وتطرق يعلون  للانتقادات التي وجهت من قبل وزراء المجلس الأمني المصغر ضد المستوى العسكري لإدارة الحرب على غزة  قائلاً: "جزء من الوزراء  صوتوا لصالح الحرب على غزة، ولكن في نفس الوقت واصلوا توجيه الانتقادات لنا كعسكرين، فالحرب تتم وفقاً لخطة وليس وفقا  لمزاجهم وآخرين من الوزراء لم ينتقدونا.

وأضاف يعلون قائلاً: على "إسرائيل" الاستعداد للسنوات المقبلة بشكل أفضل فعلينا أن نكون مستعدين في كل لحظة للتصعيد مع قطاع غزة، وعلى الجبهة الشمالية وفي كل مكان آخر  فالشرق الأوسط يتفكك.

ودعا يعلون إلى استخلاص العبر مما حدث في قطاع غزة للحذر لكي لا يحدث وضع مشابه في الضفة المحتلة، ففي لحظة ممكن أن تصبح المنطقة "حمستان" فلن يقتصر الأمر على حماس  فالحديث يدور أيضاً عن ذراع إيراني ومصادر جهادية أخرى فمن يسمح بوجود من هذا القبيل في الضفة الغربية،  وتساءل يعلون فما هو الرد إن اطلقت قذائف هاون من  جبال وتلال الضفة الغربية  نحو إسرائيل ؟



انشر عبر