شريط الأخبار

أمطار الخير تُعري غزة!

10:28 - 29 تشرين أول / سبتمبر 2014

غزة- خاص - فلسطين اليوم

بدأت الأمطار منذ صباح اليوم الاثنين, بالتساقط وبغزارة على العديد من مناطق قطاع غزة لتغسل ما تركته آليات الاحتلال من هواء ملوث , وركام , وتكشف عورات الحرب وما خلفته من دمار في المباني والمنشآت.

مياه الأمطار تساقطت على أحجار متراكمة وأثاث مدمر ترك من كان بداخل تلك المنازل لتحولها إلى ركام , وياتوا يتذكروا لحظات تساقط الأمطار خلال الأعوام الماضية , ومدى خوفهم على منازلهم من قطرات قد تتلف بعض أثاثهم ..., ولكن هذه الأيام يبحثون عن مأوى لهم يعيد لهم جزء من حياتهم الماضية, وتكن تلك القطرات ذكريات خاصة بالنسبة لهم.

أمطار الخير تسعد الجميع , ولكن من هم نازحين بعد ان دمرت قوات الاحتلال منازلهم أصبحوا يتمنوا ان يكون شتاء هذا العام بلا برد او شتاء, فالأمطار عرت الدول العربية والإسلامية وليست غزة , أمام حجم الدمار الهائل الذي لم تتغير ملامحه منذ أكثر من شهر , بعد انتهاء الحرب , فالتضحيات التي دُفعت كانت لابد ان تدفع الدول المانحة والعربية في الإسراع بإعادة اعمار غزة المدمرة , والتي أدت لتدمير حوالي 22 ألف منزل بيت تدميرا كليا وجزئيا.

وكانت اللجنة الحكومية لكسر الحصار حذرت من التداعيات الخطيرة التي قد تحدث لآلاف العائلات التي دمرت وتضررت منازلها من العدوان الأخير على قطاع غزة في حال جاء فصل الشتاء دون أن تحل مشكلاتهم.

وقال حمدي شعت رئيس اللجنة في بيان صحفي "إننا على مشارف كارثة حقيقية إذا ما قدم فصل الشتاء ولم تحل مشكلة آلاف العائلات الفلسطينية التي فقدت بيوتها وأصبحت الآن بلا مأوى بفعل الحرب الأخيرة على قطاع غزة".

وأشار إلى أن آلاف العائلات تعيش حالياً في العراء على أنقاض منازلها المدمرة، وأخرى في مراكز الإيواء "المدارس" في أوضاع إنسانية صعبة.

وطالب بضرورة البحث وبشكل سريع وعاجل عن حلول لإنقاذ وإيواء آلاف العائلات وحمايتها من برد الشتاء وقسوته.

وأضاف شعت أن عدم تحرك الدول الغربية بالضغط على الاحتلال الصهيوني من أجل فتح المعابر وإدخال مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار القطاع، يُعد مشاركة فعلية في حرب الإبادة الجماعية التي تمارس ضد هذا الشعب.

وحمَّل المجتمع الدولي المسؤولية المباشرة عن المأساة والكارثة الإنسانية التي يعيشها أبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، لعدم تحرّكه الفاعل والجاد لرفع الحصار.

ودمرّت "إسرائيل" في غاراتها العنيفة لمدة 51 يومًا من عدوانها العسكري التي بدأتها بـ7 يوليو الماضي 15671 منزلا، منها 2276 بشكل كلي، و13395 بشكل جزئي، إضافة إلى عشرات آلاف المنازل المتضررة بشكل طفيف.

عدسة الزميل :داود ابو الكاس


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت


أمطار بيوت

انشر عبر