شريط الأخبار

وزير صهيوني يدعو لتحديد النسل لدى عرب النقب

09:13 - 28 حزيران / سبتمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حذّر  وزير الزراعة بحكومة الاحتلال، يائير شامير(يسرائيل بيتينا) من تزايد أعداد عرب النقب، وقال إنه يدرس سبلا لمنع تعدد الزوجات لدى البدو من أجل تحديد النسل. وأثارت تلك التصريحات غضب أهالي النقب الذين اعتبروها عنصرية بامتياز.

وقال  شامير  الذي يرأس اللجنة الوزارية لـ «تسوية استيطان  البدو في النقب»، التي تسعى لاقتلاع العرب من قراهم من أجل استخدام أراضيهم لأغراض استيطانية، إنه يدرس سبلا لمنع تعدد الزوجات من أجل تحديد النسل لدى عرب النقب، محذرا من أنه في عام 2035  سيبلغ تعداد البدو في النقب نصف مليون إنسان.

وادعى شامير  خلال جولة على مستوطنات في النقب أن تحديد النسل يهدف إلى «رفع مستوى المعيشة»، لكن جوهر حديثه وتحذيره من تزايد عدد عرب النقب يشير إلى أنه ينظر إلى العرب كـ "خطر ديمغرافي"، وأن خلفية تصريحاته نابعة من نظرة عنصرية اتجاه العرب.

وفي تعقيب على تصريحات شامير، اعتبر عضو المكتب السياسي للتجمع الوطني الديمقراطي، وعضو لجنة المتابعة العليا لعرب النقب، جمعة الزبارقة، أن تصريحات شامير تنم عن عنصرية متفاقمة. وقال: "نحن لا ننتظر قرارًا من شامير أو حكومته لنقرر متى ننجب وكم، هذا أمر يخصنا وحدنا، وقرار شامير عنصري بامتياز ويمس بقانون أساس هو قانون الحرية الشخصية، فالأهل هم أصحاب الحق الوحيدون باتخاذ قرار الإنجاب أو عدمه. سنضرب بقانون شامير عرض الحائط وسنفشله، مثلما فعلنا مع قانون برافر من قبل".

وأضاف الزبارقة: " نقول لشامير بإمكانك اقتراح القوانين العنصرية كما تحب، ولكننا لسنا من سينفذها".

من جانبه  اعتبر النائب طلب أبو عرار أن تصريحات شامير تشير إلى أنه ينظر إلى العرب كخطر أمني. وقال: "هذه الأقوال تكشف أن يائير شامير يرى بعرب النقب خطرًا ديموغرافيًا وأمنيًا على إسرائيل، وأقواله تدل على عنصرية واضحة، فبدل أن يقوم الوزير بالاعتراف بالقرى غير المعترف بها وتطوير البنى التحتية والاعتراف بملكية الأهالي، يأتي بتصريحات بائسة يحرض فيها على عرب النقب ويعتبرهم خطرا أمنيا وديموغرافيا حتى لو لم يصرح بذلك بشكل صريح".

وأضاف أبو عرار قائلا: "شامير كما سابقيه، يخاف من تكاثر فلسطينيي الداخل وخاصة من يسكنون النقب منهم، لذلك يحاول بشتى الوسائل تضييق الخناق عليهم ومنعهم من العيش بكرامة على أرضهم".

انشر عبر