شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يدعو إلى ملاحقة قتلة الصحفيين والعمل لاصلاح النقابة

06:50 - 28 تموز / سبتمبر 2014

جانب من استهداف الصحفيين في غزة
جانب من استهداف الصحفيين في غزة

غزة - فلسطين اليوم

 دعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين المنظمات الدولية عامة ومنظمة مراسلون بلا حدود، والاتحاد الدولي للصحفيين بضرورة ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين؛ لاستهدافهم الطواقم الصحفية العاملة في الأراضي الفلسطينية خاصة في قطاع غزة، وقتلهم 17 عشر صحفياً وإبقاءها على اعتقال 15 صحفياً بعضهم أمضى سنوات طوال.

 وطالب المنتدى بالتزامن مع اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي صادف يوم الجمعة الموافق 26/9/2014 السلطة الفلسطينية وحكومة التوافق ومنظمات المجتمع المدني خاصة الحقوقية منها، إلى الشروع في بناء ملفات قانونية والبدء بخطوات عملية لملاحقة القتلة من مجرمي الحرب الإسرائيليين.

كما ودعا في بيان وصل "فلسطين اليوم" نسخة عنه المنتدى الى الشروع في ملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين المتورطين في قتل الصحفيين ، والعمل الفوري لاعادة بناء واصلاح نقابة الصحفيين .

وقال الإتحاد "اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني، الذي صادف يوم الجمعة الموافق 26/9/2014، مناسبة جديدة لتأكيد التضامن والوفاء مع هذه الثلة التي أثبتت مرة أخرى جدارتها وكفاءاتها رغم كل التحديات وحجم التضحيات الكبير لذلك استحقوا الاعتزاز والافتخار".

وعبر المنتدى عن اسفه "لاستمرار هذه الانتهاكات رغم مرور أشهر على تشكيل حكومة التوافق الوطني التي يفترض أنها فتحت صفحة جديدة في العلاقات الوطنية، لنفاجئ باستمرار اعتقال الصحفيين وكتاب الرأي والمدونين على خلفية تعليقات انتقادية كتبوها أو كتبت على صفحات المشاركة الاجتماعية الخاصة بهم، في صورة سوداوية لمستوى محاولات تكميم الأفواه، وهي حالات باتت متكررة وتمرر في ظل تواطؤ من القضاء الذي بات يوظف سياسياً لتكميم الأفواه أو من القوى والأحزاب والمجتمع المدني الذي يشارك بمؤامرة الصمت في تفشي هذه الانتهاكات".

وتوجه المنتدى بالتحية للصحفيين الفلسطينيين الوطنيين العاملين في داخل فلسطين المحتلة عام 48، وفي الشتات، حاثاً إياهم على مواصلة نضالهم ومشاطرة زملائهم في الضفة وغزة في حمل الرسالة الوطنية، ومجابهة آلة التزييف والتزوير والخداع الإسرائيلية.

وأهاب بالصحفيين الفلسطينيين لجعل هذا اليوم مناسبة لنبذ الفرقة والانقسام والحزبية المقيتة والتعصب الأعمى ونحث على شحذ الأقلام من أجل تسليط الضوء على معاناة شعبنا المستمرة بفعل الاحتلال.

 

انشر عبر