شريط الأخبار

داود أوغلو" يعلن عن إطلاق سراح 49 دبلوماسياً تركيا كانوا محتجزين بالعراق

09:07 - 20 تشرين أول / سبتمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أعلن رئيس الوزراء التركي "أحمد داود أوغلو" في ساعة مبكرة صباح اليوم السبت، عن إطلاق سراح الدبلوماسيين الأتراك وعددهم 49 شخصاً والذين كانوا محتجزين في مدينة الموصل العرقية منذ نحو 3 أشهر، مؤكدا عودتهم إلى تركيا فجر اليوم.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول التركي، من الفندق الذي يقيم به في العاصمة الأذارية "باكو" التي يجري لها زيارة رسمية في الوقت الراهن، والتي أكد فيها أنهم تابعوا طيلة ليلة أمس، وحتى عودة المحتجزين إلى تركيا، عملية إطلاق سراحهم وتطوراتها.

وأوضح أنهم زّفوا بشرى إطلاق سراح الدبلوماسيين إلى الرئيس "رجب طيب أردوغان" الذي فرح بالأمر بشدة، مشيراً إلى أن الرهائن الأتراك دخلوا الأراضي التركية في تمام الساعة الـ05.00 صباحا، وأنهم في طريقهم في الوقت الحالي إلى ولاية "أورفا" جنوب البلاد.

ولفت المسؤول التركي إلى أن تركيا منذ احتجاز دبلوماسيتها، قد أعلنت حالة التعبئة العامة في كافة مؤسساتها، من أجل إطلاق سراحهم دون تعرضهم لأي مخاطر، مضيفا: " لكن بعد كل هذه الجهود والتعب أشعر الآن بفخر كبير بعد تلقي نبأ إطلاق سراحهم".

وأفاد "داود أوغلو" أنه تحدث هاتفياً مع القنصل التركي لدى الموصل الذي كان ضمن المحتجزين، وأكد الأخير له أنهم عبروا ودخلوا الأراضي التركية، وأعرب عن عميق شكره لعائلات المحررين لم تكبدوه خلال تلك الفترة الماضية من معاناة وحزن على ذويهم، وشكر كذلك كل المسؤولين الأتراك الذي لم يدخروا جهدا من أجل إطلاق سراح أشقائهم، على حد تعبيره

وذكر أنه منذ اللحظة الأولى لاحتجاز الدبلوماسيين، كانوا حريصين كل الحرص على عدم قطع الاتصال مع محتجزيهم، لافتا إلى أن هيئة الاستخبارات التركية لعبت دوراً كبيراً للغاية حتى تم إطلاق سراح الرهائن، بحسب قوله، وأشار إلى أن  الاستخبارات التركية تمكنت من إحضار المواطنين الأتراك إلى وطنهم، من خلال عمل نفذته بأساليبها هى.

وأعلن رئيس الورزء التركي، أنه سيقطع زيارته للعاصمة "باكوا"، ويغادرها بعد قليل عائدا إلى تركيا- على أن يستكمل وزير الطاقة والموارد الطبيعية طانر يلدز البرنامج-، ليحتضن الدبلوماسيين العائدين وفي مقدمتهم القنصل العام التركي لدى الموصل، بحسب قوله، مشيرا إلى انه سيتوجه من "باكو" مباشرة صوب ولاية "أورفا" ليلتقيهم.

وكانت الخارجية التركية قد أفادت - في بيان لها مساء 12 حزيران/ يونيو الماضي - أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية"؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل شمالي العراق، واختطفت الدبلوماسيين الذين كانوا في مبنى القنصلية وقتئذ وعددهم 49 شخصاً، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل التركي العام في الموصل كان من بين الرهائن.

ومنذ لك الحين والدبلوماسية التركية تجري جهودا حثيثة من أجل إطلاق سراحهم دون أن يتعرضوا لأي أذى من قبل محتجزيهم، حتى نجحت في نهاية الأمر من الوصول إلى هدفها.

 

انشر عبر