شريط الأخبار

هل هناك شخص يمكنه تهديد حكم نتنياهو؟

09:22 - 19 تموز / سبتمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

أظهر استطلاع للرأي، أجرته شركة "ديالوغ" لصحيفة هآرتس نشرت نتائجه في عددها الصادر صباح اليوم الجمعة، أنه لا يوجد أي سياسي إسرائيلي يمكن أن يشكل تهديداً على حكم رئيس وزراء الاحتلال  بنيامين نتانياهو كرئيس للحكومة.

كما بين الاستطلاع أن انضمام وزير الداخلية المستقيل، غدعون ساعار (الليكود)، إلى موشي كحلون، الذي أعلن نيته تشكيل حزب جديد، من شأنه أن يعزز قوة الاثنين.

وبحسب الاستطلاع، وردا على سؤال بشأن الأنسب لرئاسة الحكومة القادمة، حصل بنيامين نتانياهو على نسبة 38%، وحصل يتسحاك هرتسوغ على 7%، وأفيغدور ليبرمان 6%، وحصل كل من نفتالي بينيت وموشي كحلون وغدعون ساعار وتسيبي ليفني على نسبة 5%، بينما حصل يائير لبيد على 4%.

واعتبر الاستطلاع أن ساعار قد حقق إنجازاً كبيراً بهذه النسبة باعتبار أنه لم يسبق وأن أعلن عن نيته التنافس.

ورداً على سؤال بشأن تأثير استقالة ساعار على التصويت لليكود، قال 80% من المستطلعين إن ذلك لن يغير من قرارهم، في حين قال 15% إن احتمال تصويتهم لليكود قد قلّ، مقابل 2% قالوا إن الاحتمالات قد ارتفعت، وأجاب 3% بأنهم لا يعرفون.

وسئل المستطلعون عما إذا كانوا يدرسون إمكانية التصويت لموشيه كحلون، أجاب 65% بـ"لا"، مقابل 16% أجابوا بـ"نعم"، بينما قال 19% إنهم لا يعرفون، ورداً على سؤال بشأن تأثير انضمام ساعار إلى كحلون على التصويت للقائمة المشتركة لهما، أجاب 58% بـ"لا"، مقابل 23%  أجابوا بـ"نعم"، و19% لا يعرفون.

يشار إلى أن الاستطلاع قد أجري يوم الأربعاء، في أعقاب إعلان ساعار استقالته من الحياة السياسية، وعليه فإن النتائج التي تشير إلى تراجع نسبة التصويت لليكود بـ15% بسبب استقالته لا تعتبر واقعية بسبب الفارق الزمني القصير بين الاستطلاع وبين إعلان الاستقالة.

انشر عبر