شريط الأخبار

فروانة: (266500) حالة اعتقال من قطاع غزة منذ العام 1967

09:02 - 18 كانون أول / سبتمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم


قال مدير دائرة الإحصاء بهيئة شؤون الأسرى والمحررين وعضو اللجنة المكلفة بإدارة شؤونها في قطاع غزة، عبد الناصر فروانة، إن (266500) حالة اعتقال قطاع غزة سُجلت منذ العام 1967، وهي نسبة كبيرة قياساً بمساحة القطاع وعدد سكانه، وهؤلاء يشكلون قرابة ثلث إجمالي حالات الاعتقال في الأرض الفلسطينية والتي تقدر بأكثر من (800) ألف حالة اعتقال.

واوضح فروانة في تقرير له الوم الخميس، ان اسرائيل لا تزال تحتجز في سجونها ومعتقلاتها نحو (400) معتقلاً من قطاع غزة، يشكلون ما نسبته (5.7%)  من إجمالي عدد الأسرى في سجون الاحتلال، وأن من بينهم من هم معتقلين منذ ما يزيد عن عشرين عاماً، وأن (22) معتقلاً منهم كانوا قد اعتقلوا خلال الاجتياح الإسرائيلي البري للمناطق الحدودية لقطاع غزة خلال العدوان الأخير.

وأكد أن أسرى قطاع غزة كانوا دوماً جزءً أساسياً من الحركة الأسيرة وشاركوا بجانب إخوانهم ورفاقهم النضال المستمر ضد إدارة السجون الإسرائيلية، وأن الكثير منهم شكَّلوا وعلى مدار عقود طويلة أعمدة أساسية للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، وأن أول من استشهد من الأسرى خلال الإضرابات عن الطعام عام 1970، كان الشهيد الأسير 'عبد القادر أبو الفحم' وهو من جباليا شمال قطاع غزة.

وأشار فروانة إلى أن أهالي أسرى قطاع غزة منعوا وبشكل جماعي وبقرار سياسي إسرائيلي من زيارة أبنائهم منذ منتصف حزيران 2007 وسيطرة حركة حماس على قطاع غزة، وحتى تموز 2012 نتاجاً للإضراب عن الطعام الذي خاضه الأسرى واستمر 28 يوماً، إذ سمح على اثره للعشرات منهم وعلى دفعات ودون انتظام، قبل أن تعود وتمنع الزيارات بشكل جماعي لأهالي أسرى قطاع غزة مع بدء عدوانها الأخير على غزة أوائل تموز الماضي ولا يزال المنع ساري المفعول لغاية اليوم.

وبيّن إلى أن قائمة شهداء الحركة الأسيرة منذ العام 1967 ولغاية اليوم تضم (62) أسيراً من قطاع غزة كانوا قد استشهدوا  جراء التعذيب والإهمال الطبي أو القتل العمد والإصابة بأعيرة نارية بعد الاعتقال، أمثال أبو الفحم وراسم حلاوة وسميح حسب الله وخالد الشيخ علي وعطية الزعانين ويوسف العرعير وأسعد الشوا وشادي سعايدة وآخرهم فضل شاهين الذي استشهد في سجن بئر السبع عام 2008، وهؤلاء يشكلون نحو (30 %) من إجمالي شهداء الحركة الأسيرة وعددهم (206) شهيداً.

وطالب فروانة المجتمع الدولي ومؤسساته المتعددة وخاصة اللجنة الدولية لمنظمة الصليب الأحمر بالتدخل العاجل والفوري والضغط على سلطات الاحتلال من أجل السماح لذوي أسرى غزة بزيارة أبنائهم في السجون والمعتقلات الإسرائيلية للاطمئنان عليهم في ظل تصاعد الإجراءات العقابية والتضييقية بحقهم، وطمأنتهم على أحوالهم وأحوال عوائلهم بعد العدوان الأخير على قطاع غزة وتداعياته الخطيرة والمقلقة.

ــــــ

انشر عبر