شريط الأخبار

الشهيد حافظ حمد: قائد صنديد عمل بصمت وأوجع المحتل

05:09 - 18 تشرين أول / سبتمبر 2014

الإعلام الحربي - فلسطين اليوم

عندما تشتد الملاحم ويشتد الوطيس لا يبرز إلا الرجال الرجال الذين صدقوا الله وأخلصوا النية له في جهادهم وحياتهم وضحوا بالغالي والنفيس من أجل إعلاء كلمة الله وجعلوا من أجسادهم نور وسرابيل للذين يسيرون خلفهم ليعبروا الطريق الشائك .

 صعبة تلك اللحظات التي نقف فيها أمام رجل صابر ومحتسب فقد أبنائه الثلاثة وزوجته وحفيدته.. نقف اليوم على ضفة مجد الشهيد القائد حافظ حمد "أبو الأمير"  قائد كتيبة الشهيد عبد الله السبع  في لواء الشمال، الذي لم يتوانى لحظة عن مقارعة الاحتلال للدفاع عن أبناء شعبه، كيف لا وهو القائد الصنديد الذي عمل بصمت فاستحق بان يكون من الشهداء.

بزوغ الفجر

شع نور شهيدنا القائد حافظ محمد حمد بتاريخ 24 / 2 /1977 م ونشأ وترعرع في كنف أسرة مجاهدة ومحافظة تعرف واجبها الوطني والجهادي.

 درس شهيدنا حافظ حمد في مدارس بيت حانون ثم التحق بكلية الزراعة وليكمل تعليمه الجامعي فالتحق بجامعة الأزهر تخصص جغرافيا.

وشهيدنا متزوج وله خمسة من الأبناء وهم: أمير (11 عاماً)  محمد ( 10 أعوام) نور الدين ( 5 أعوام) ادم ( 3 أعوام) لميس 7 شهور. 

 

صفاته وأخلاقه

والد الشهيد القائد "حافظ حمد" تحدث لــ "الإعلام الحربي" عن أبرز الصفات والسمات التي تميز بها نجله"حافظ", قائلاً:" لقد كان حافظ شخص محترم ومحبوب من الجميع وكان عطوفا على إخوته وأخواته وكان قريب جدا من والدته ولشدة حبه لوالدته انعكس هذا الحب على أخواله فقد كان قريب جدا من أخواله كيف وهو من يقول من بر الوالدين أن تحب من يحبون وتصل من يصلون".

 وأضاف:" لقد كان نجلي حافظ صاحب وجهة نظر وكنت اسمع أصحابه وهم يستشيرونه وكيف كان ينصحهم فهذه الصفات جعلته محبوبا من الجميع، وكل هذا بفضل الله لأنه تربى تربية صالحة طيبة على حب الدين والوطن والجهاد".

 

صديقاً للشهداء

وتابع حديثه لـ"الإعلام الحربي" لقد كان حافظ عندما يستشهد له صديقاً غالياً على قلبه يحزن حزناً شديداً، نظراً لحبه الشديد لمن فقده وتركه للحياة الدنيا ورحيله للجنان، ونذكر منهم الشهيد القائد عبد الله السبع والشهيد المجاهد محمد شبات والشهيد حامد أبو عودة والشهيد حاتم نصير وغيرهم الكثير من الشهداء تقبلهم الله".

مشواره الجهادي

"أبو جهاد" احد قادة سرايا القدس واحد رفاق درب الشهيد القائد حافظ حمد تحدث لـ"الإعلام الحربي" عن ابرز المحطات الجهادية للشهيد، قائلاً:" بعد اندلاع انتفاضة الأقصى التحق شهيدنا حافظ بصفوف حركة الجهاد الإسلامي ليكون احد أفرادها المخلصين ونظرا لعزيمته وفكره الواسع تم تنظيمه في صفوف سرايا القدس عام 2001 م ولنشاطه وإقدامه تنقل في الرتب التنظيمية فقد كُلف بوحدة الإمداد والتخزين لسرايا القدس بلواء الشمال ومن ثم قيادة كتيبة الشهيد عبد الله السبع، ونظراً لنشاطه العسكري البارز في سرايا القدس قام العدو الصهيوني بقصف منزله ودمره في معركة السماء الزرقاء عام 2012 م.

 وأوضح القائد بسرايا القدس ان الشهيد حافظ حمد أثبت جدارته في عمله العسكري، فكان أنيساً للمرابطين يقوم بالتواصل معهم وإحضار لهم ما يلزمهم، وكان بمثابة الأب الحنون للمجاهدين في كتيبة الشهيد عبد الله السبع، وكان تواقاً للشهادة ويبحث عنها وأكبر دليل على ذلك كان لا يتوانى عن العمل في أي مهمة توكلها القيادة له".

وعن أبرز العمليات والمهمات الجهادية التي كان لشهيدنا القائد "حافظ" شرف المشاركة بها:

- الرباط على الثغور.

- التصدي للاجتياحات الصهيونية التي شهدتها بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

- مشاركته الفاعلة في قصف المدن والمغتصبات الصهيونية بالصواريخ وقذائف الهاون.

- كان له دور بارز في عملية بدر الكبرى التي أشرف عليها الشهيد القائد عمر الخطيب المعروفة بعملية تفجير الزورق البحري بعرض بحر غزة بتاريخ 22 / 11 /2002والتي أدت لمقتل عدد من جنود سلاح البحرية الصهيونية.

- شارك في عملية معبر ايرز التي نفذها الاستشهادي المجاهد مصعب السبع نجل القائد عبد الله السبع بتاريخ 21 / 2 /2003م.

رحلة الخلود

في مساء اليوم الأول من العدوان الصهيوني الأخير على قطاع غزة اعتقد العدو بأنه لابد الانتقام من هذا المجاهد الصنديد نظراً لنشاطه المقاوم الفاعل، فقامت طائرات العدو الصهيوني بتاريخ 7/7/2014 م  باستهدافه في حديقة منزله برفقة 5 من أفراد عائلته وهم: والدته الشهيدة فوزية حمد وزوجته الشهيدة سها حمد وشقيقيه مهدي محمد حمد وابنته دينا مهدي حمد وشقيقه الشهيد إبراهيم محمد حمد.


حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد
حافظ حمد

انشر عبر