شريط الأخبار

إسرائيل تحذر رعاياها من السفر إلى دول عربية وأوروبية وآسيوية

09:12 - 15 تموز / سبتمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

حذرت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية (حكومية)، اليوم الإثنين، الإسرائيليين من السفر إلى دول عربية وأوروبية وآسيوية خشية تهديدات محتملة بهجمات ضدهم.


وقالت الهيئة، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إن “هناك تزايدا في التهديدات المحتملة نتيجة لعملية (الجرف الصامد) الأخيرة على غزة (بدأت في السابع من يوليو/ تموز الماضي ودامت 51 يوما)، حيث جرت العديد من المظاهرات أمام السفارات والقنصليات الإسرائيلية في جميع أنحاء العالم، وكانت هناك أيضا زيادة في الحوادث المعادية للسامية”.


وأضافت أنه “من المرجح أن تستمر هذه التهديدات خلال فترة عطلة عيد رأس السنة العبرية في الثامن من الشهر المقبل، والتي تستمر أسبوعا”.
وتابعت الهيئة الإسرائيلية أنه “في أعقاب الهجوم الإرهابي في 4 مايو/أيار الماضي على المتحف اليهودي في بروكسل، فإن هناك قلقا بشأن هجمات إضافية ضد أهداف إسرائيلية ويهودية في أنحاء العالم، خصوصا في أوروبا الغربية، من قبل عناصر الجهاد العالمي، بما في ذلك تنظيم الدولة الإسلامية - داعش، وتحديدا من قبل المقاتلين العائدين إلى ديارهم من سوريا والعراق”.


وفي مايو/أيار الماضي خلف حادث إطلاق نار في المتحف اليهودي بالعاصمة البلجيكية 4 قتلى، بينهم سائح إسرائيلي وزوجته، إضافة إلى سيدة فرنسيا ومواطن بلجيكي.
وأضافت هيئة مكافحة الإرهاب الإسرائيلية أن “الحملة الإرهابية العالمية من قبل إيران وحزب الله اللبناني لا تزال تهدد أهداف إسرائيلية ويهودية في أنحاء العالم، وخاصة الأهداف الناعمة، مثل السياح والرموز اليهودية، كالحاخامات وقادة المجتمع وبيوت العبادة”.
ومضى قائلة إنه “لا يجوز للإسرائيليين السفر إلى سوريا، والعراق، بما في ذلك إقليم شمال العراق، وإيران ولبنان واليمن والسعودية، وأفغانستان وليبيا والسودان والصومال”.
وتابعت أن “التهديدات تشمل أيضا السفر إلى الجزائر وبوركينا فاسو وجيبوتي وإندونيسيا وساحل العاج وماليزيا ومالي وموريتانيا وباكستان وتوغو وتونس، والبحرين، ومصر والأردن والكويت وقطر والإمارات العربية المتحدة، أذربيجان وكينيا والمغرب ونيجيريا وعمان وتركيا”.
ورأت أنه “من المستحسن عدم زيارة هذه الدول، وينصح أن يغادر الإسرائيليون الموجودون في هذه الدول في أقرب وقت”.
وبدعوى العمل على وقف إطلاق الصواريخ من غزة على إسرائيل، شن الجيش الإسرائيلي، على مدى 51 يوما، حربا على غزة، أدت لاستشهاد 2148 فلسطينيا وأصابت أكثر من 11 آلاف آخرين بجراح، وفقا لوزارة الصحة الفلسطينية، وذلك فضلا عن دمار مادي واسع.
فيما قتل 68 عسكريا و4 مستوطنين إسرائيليين، إضافة إلى عامل أجنبي واحد، وأصيب 2522، بينهم 740 عسكريا، بحسب بيانات إسرائيلية رسمية.

انشر عبر