شريط الأخبار

نراجع مصر بخروقات الاحتلال .. وعلى حماس وفتح تسوية خلافاتهم قبل الذهاب للقاهرة

توقع استئنافها الاسبوع القادم.. ابو ليلى: أستبعد تصعيد ضد غزة في حال تعثرت المفاوضات

09:00 - 14 تشرين أول / سبتمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

 

 

أكد نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وعضو الوفد الفلسطيني المفاوض قيس عبد الكريم (ابو ليلى( أن خروقات الاحتلال المتواصلة بحق قطاع غزة يتم توثيقها وإعلام  الجانب المصري بكل تفاصيلها باعتباره راعي اتفاق وقف النار وذلك لمراجعة الاحتلال فيها.

وأوضح ابو ليلى في تصريح خاص لـ"فلسطين اليوم" ان لقاء القاهرة القادم لاستئناف المفاوضات الغير مباشرة مع الاحتلال الإسرائيلي سيناقش خروقات الاحتلال للاتفاق الاولي، كما سيتم بحث عدم فتح قوات الاحتلال للمعابر وآلية إعمار غزة الى جانب عدد. من الملفات التي تم تأجيلها للقاء المرتقب.

وقال:"حتى اللحظة لم نتلق دعوة رسمية من الجهات المصرية لحضور وفدنا لاستئناف المفاوضات الغير مباشرة مع الاحتلال ونتوقع أن تكون خلال الاسبوع القادم".

ودعا حركتي حماس وفتح الى تسوية خلافاتهم والإشكاليات العالقة بين الطرفين حتى لا تلقي بظلال سلبية على المفاوضات مع العدو الإسرائيلي، وقال :"من مصلحة الفصائل الفلسطينية تسوية خلافاتها قبل خوض غمار المفاوضات مع الاحتلال حتى تتحقق الاهداف التي يسعى لها المواطن الفلسطيني في قطاع غزة".

واضاف :"التباين في الموقف لا يعني أن نقف حائلاً امام مصلحة الشعب الفلسطيني، لذلك علينا تجنيب انفسنا الخلافات لما يخدم الشعب الفلسطيني".

واشار أن الخلافات التي طفت الفترة الاخيرة على السطح بين حركتي فتح وحماس لن تعرقل المفاوضات مع العدو الإسرائيلي قائلاً :"صحيح ان الخلافات بين حماس وفتح تعقدت وكبرت التصريحات التوتيرية بينهم ولكن لن تؤثر على سير المفاوضات مع الاحتلال او ان تكون حائلاً عن الاهداف التي ينتظرها الشعب الفلسطيني".

ولفت الى وجود إجماع وطني بضرورة إنجاح المفاوضات بما يلبي طموحات الفلسطينيين، مستبعداً حصول تصعيد في الموقف بالقطاع في حال تعثرت الجهود التفاوضية في القاهرة.

انشر عبر