شريط الأخبار

معجزة إلهية" تحدث لشاب من غزة بقى حياً تحت الركام ل6 أيام !!!

08:44 - 14 كانون أول / سبتمبر 2014

غزة-خاص - فلسطين اليوم


لم يكن يخطر ببال طاقم عمل برنامج " صامدون رغم الدمار " خلال التجول في شوارع وازقة بيت حانون شمال قطاع غزة والتى كان يفوح منها رائحة الخراب والدمار في كل مكان , ان يعثر على قصة لاحد شبان خرجت عن تصور العقل , لتصنف ضمن المعجزات الالهية ...

" صامدون رغم الدمار " برنامج يذاع عبر اذاعة القدس ويقدمة المذيع عماد نور لم يخطر بباله ان يعثر على قصة شاب نجا من الموت باعجوبة بعد ستة ايام قضاها وسط ركام منزله الكائن في الحى بعد ان تعرض هذا المنزل  للقصف والتدمير وهو بداخله .

الشاب ثائر الزعانين " ستة وعشرون" عاما بدا يسرد لنا حكايته الأقرب إلى المعجزة الإلهية أو الكرامة , وكيف نجا من الموت بسبب كائن صغير كان يحضر اليه وهو في غيبوبة استمرت أربعة أيام متواصلة بعد ان انهال الركام داخل احدى غرف المنزل التى اختبا بها فيقوم هذا الكائن بمداعبة أرجله ليستفيق من النوم ومن ثم يضع الطعام في فمه وهو عبارة عن فتات خبز ناشف كان يضطر لمضغه وبلعه حتى يبقى على قيد الحياة .

أما والد الشاب ثائر ابووسيم الزعانين تحدث عن حادثة ابنه بالقول , ان معجزة من الله تحققت في بقاء ابنى على قيد الحياة , مؤكدا انه لم يكن يتوقع له الحياة بعد مرور ستة ايام دون ان نعلم عنه شيئا خاصة بعد مناشدتنا للصليب الأحمر ومؤسسات دولية عالمية لم تستطع ان تحقق لنا شيئا .

وحول الخراب والدمار الذى لحق بمنزله ومزرعته التى تحوى مايقرب من عشرين الف دجاجة والتى دمرت بالكامل , قال ابو وسيم كل ذلك فداء للمقاومة التى رفعت رؤوسنا عاليا في هذه الحرب ومرغت انوف الصهاينة  .

أما فيما يتعلق بالجانب الشرعي وتفسير الدين لمثل هذه الأحداث الخارقة للعادة عرضنا الأمر على الداعية الاسلامى الشيخ عماد حمتو فقال : الكرامة هي أمر خارق للعادة يجريها الله تعالى على يد الاولياء والصالحين تثبيتا واعانة وبشرى للمؤمنين , وما حدث مع هذا الشاب هى بشرى وكرامة ساقها الله اليه على يد كائن صغير , وكثيرا ما راينا في هذه الحرب من كرامة تتبعها كرامة تدلل على حفظ الله لاهل غزة الذين تخلى عنهم القريب والبعيد الا الله سبحانه وتعالى .

 

انشر عبر