شريط الأخبار

أكدت على مواصلة درب المقاومة والجهاد والاستشهاد

'الجهاد' خلال تكريم ذوي الشهداء.. د.الهندي يدعو لبناء رؤية وطنية موحدة لمواجهة الاحتلال

07:15 - 13 تشرين أول / سبتمبر 2014

جانب من المهرجان
جانب من المهرجان

غزة - فلسطين اليوم

نظمت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء اليوم السبت، مهرجاناً حاشداً تكريماً لأهالي شهداء معركة "البنيان المرصوص" وشهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة .

وشارك في مهرجان  "غزة الشماء.. للشهداء وفاء" الذي عُقد في مركز رشاد الشوا الثقافي غرب مدينة غزة لفيف كريم من قيادات الحركة السياسية والعسكرية الى جانب فصائل المقاومة، بالإضافة الى حضور عريض من أهالي شهداء العدوان، كما وتخلل المهرجان ايات قرآنية عطرة، وكلمات حماسية هادفة، وفقرات فنية قيمة.

عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي د. محمد الهندي أكد في كلمة له ان المقاومة الفلسطينية عبر ادائها المميز الى جانب صمود اهالي غزة استطاعت أن تحقق "انجازاً كبيراً" وان تهزم الصورة الإسرائيلية للجيش الذي ادعى عبثاً "انه لا يقهر".

وأوضح د.الهندي ان الكيان الصهيوني بني على ركيزتين اولهما "الارهاب" المنظم ضد الامتين العربية والإسلامية عامة ومن ضمنهم الفلسطينيين وذلك لإخضاع وإخافة الأمة؛ وثانيهما التظاهر إيهام الراي العام العالمي عبر الاعلام والأكاذيب أن المشروع الصهيوني انشأ لصالح جماعة مضطهدة.

وأشار ان المقاومة استطاعت هزيمة المرتكزات التي أُسس عليها الكيان؛ حيث استطاعت التصدي للجيش الإسرائيلي وايقاع الخسائر بصفوفه، وتغيير الصورة المزعومة لدى الاحتلال انه الضحية، لافتاً ان ما حققته المقاومة الفلسطينية لم تستطع تحقيه الجيوش العربية التي تركت اسلحتها وهربت من ميدان المواجهة لفقدانها الإرادة المطلوبة.

وقال :"عندما واجه شباب الامة الذين يتمتعون بعقيدة واضحة اصبحت اسرائيل تعاني وتستجدي الامن في حيفا وتل ابيب، امام غزة المرهقة من الحصار والتي صنعت سلاحها بيدها، وأصبحت عارية امام الشعب الفلسطيني".

وأضاف :"المعركة ليست بالصواريخ والدبابات والأسلحة وإنما الفيصل بالارادة حيث انها البداية والنهاية في أي نصر (..) وبفضل الله اسرائيل لم تعد القوة التي كانت تروج لها، ورغم المحرقة وأطنان المتفجرات تجاه المدنيين والنساء والشيوخ، ورغم عظم المجازر لم نسمع من اهالي غزة إلا ما يرضي الله، فيما كانت جيوش جرارة عندما تشتبك مع الكيان تترك عتادها وتهرب من الميدان وبذلك تكون غزة قد مسحت صورة الجيش الذي لا يقهر".

وتابع: "استطاعت المقاومة ان تعمل على تغيير الصورة في ان اسرائيل هي الدولة الضحية والأخلاقية لذلك اهل غزة حققوا هذا الانجاز الكبير واستطاعوا ان يدفعوا باسرائيل ونتنياهو الى الخلف، وبصمود شبابنا وشيوخنا رسمنا صورة نضالية جديدة".

ولفت ان الصورة الاخرى التي برزت في تلك المعركة وحدة الشعب الفلسطيني حيث توحدت المقاومة في الميدان، وتوحدت بالمعركة السياسية في تشكيل الوفد المفاوض الموحد بالقاهرة، "تلك الوحدة التي حاولت اسرائيل شرخها وبث السموم لتخريبها لتقول للعالم اننا شعب لا يستحق الحياة، في مقابل ظهرت الشحناء والبغضاء فيما بين الحكومة الإسرائيلية من جهة والإسرائيليين وحكومتهم من جهة أخرى".

وأكد ان أهل غزة بحاجة الى صورة الوحدة ونبذ الخلاف في ملف اعادة الاعمار، ومحاكمة الاحتلال في المحافل الدولية على  جرائمه بحق الفلسطينيين.

ودعا حكومة الوفاق الوطني بضرورة الوقوف عند مسؤولياتها تجاه اهالي قطاع غزة :"حتى تشارك في رفع الحصار ورفع الاعذار عن البعض الذي يتحجج بضرورة التعامل مع سلطة شرعية في فتحه للمعابر".

كما ودعا الى حوار شامل وحقيقي ومراجعة جميع التجارب الفلسطينية بما فيها فتح وحماس والجهاد ومنظمة التحرير، وذلك لبناء رؤية وطنية موحدة في مواجهة الاحتلال, لافتاً أن المرحلة الجديدة بحاجة للوحدة وان نكون "وطنيين".


تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء

تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء
تكريم الجهاد الاسلامى لعوائل الشهداء

انشر عبر