شريط الأخبار

الحجاج يجهزون هداياهم قبل السفر من أسواق غزة

04:11 - 13 حزيران / سبتمبر 2014

غزة - خاص - فلسطين اليوم

 

مع اقتراب سفر حجاج بيت الله الحرام من قطاع غزة والمقرر يوم الجمعة القادم الذي يصادف 19/9، تشهد أسواق القطاع حركة واسعة من قبل الحجاج لشراء الهدايا من المحال التجارية في مدينة غزة.

ويعتمد الحجاج على شراء أغلب هداياهم من الأسواق المحلية ، لتخفيف عناء الأحمال أثناء عودتهم بعد أداء مناسك الحج، خاصة وأن البضائع المتوفرة هنا هي ذاتها المتوفرة في الأسواق السعودية.

ويحرص جميع الحجاج رغم الأوضاع الاقتصادية السيئة على تقديم الحد الأدنى من الهدايا للمهنئين عقب عودته وما تيسر لأهل بيته وأقاربه، ويركز الحجاج على شراء (المسابح وسجادات الصلاة، والسواك والعطور والحطات والطواقي والجلبيات).

وتقول المواطنة أم عبد الغني التي ستغادر للحج هذا العام، أنها قامت بشراء أغلب الهدايا من غزة لكي تتفرغ للعبادة في الديار الحجازية وأن لا تلهيها الأسواق عن الهدف الأساسي من السفر وهو العبادة.

وأوضحت ، أنها على مدار خمسة أعوام وهي تنتظر اسمها يكون ضمن القرعة وهو ما حصل لتستغلها في العبادة والتقرب إلى الله.

ولفتت إلى أنها ستجلب معها من السعودية ماء زمزم وبعض التمور والمستلزمات الضرورية الغير متوفرة في الأسواق المحلية.

وعن سؤالها عن سبب اهتمامها بشراء الهدايا، أوضحت بأن الهدايا مستحبة للأهل والاقارب وفي جلبها تدخل الفرحة عليهم. مستدركة أن كل حاج على قدر طاقته، ولا يجوز ان يستدان الشخص من أجل الهدايا.

ويحرص الحجاج العائدون على تقديم الهدايا التي تختلف في نوعها وقيمتها إلى ذويهم باعتبار أنها واحدة من أبرز الممارسات الاجتماعية الموروثة التي درج عليها الناس.

ويحرص التجار في قطاع غزة ، على استغلال موسم الحج وتجهيز جميع ما يلزم الحجاج من هدايا. وفي هذا السياق أوضح التاجر أبو هيثم التركماني أن جميع مستلزمات الحجاج من هدايا متوفرة في الأسواق ، لافتاً إلى أن الإقبال على شراء هذه المستلزمات في هذا الوقت يكون كبيراً بسبب موسم الحج ، مؤكداً أن الأسعار في غزة تعادل نظيرتها في السعودية أو أقل تكلفة.

وأوضح التركماني أن الحجاج يلجئون إلى شراء مختلف مستلزمات الحج كسجادات الصلاة بجميع أنواعها والمسابح والمصاحف والعباءات والحطات والعطور والسواك والمناديل.

من جانبه أكد الشيخ الداعية سامي أبو عجوة أن الهدايا التي يجلبها الحاج ليست ضرورة شرعية وإنما عادة مستحبة بعد انقضاء مناسك الحج مبينا أن الأصل بالنسبة للحاج أن يركز على أداء العبادة بشكل سليم وصحيح ولا يشغل نفسه ويضع وقت العبادة التي هو ذاهب من أجلها.

ودعا الشيخ أبو عجوة المواطنين بأن لا يثقلوا على الحجاج بطلباتهم في جلب الهدايا ، لأن هناك من الحجاج لا يملكون المال الكافي لطلبات المواطنين ، وبهذا يقع الحاج في حرج ، وأن ما احذ على استحياء فهو حرام.

وشدد على ضرورة ان يتفرغ الحجاج للعبادة وأن لا يفكروا في جلب الهدايا لما له أثر في تشتيت أذهانهم عن العبادة.


هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج
هدايا الحجاج

انشر عبر