شريط الأخبار

هل أثرت الحرب على أسعار الأضاحي بغزة ؟؟

09:07 - 13 حزيران / سبتمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

يشهد سوق الأضاحي في قطاع غزة تراجعاً ملحوظاً في الإقبال بسبب الأوضاع الاقتصادية السائدة والتي ازدادت سوءا بعد الحرب الإسرائيلية التي دمرت مزارع المواشي.

وبين تاجر العجول مازن شحيبر أن حركة استيراد المواشي تسير بوتيرتها المعتادة، حيث يدخل ما يقرب من 3000 رأس ماشية يوميا من الداخل المحتل.

وعن إقبال المواطنين على شراء الأضاحي مع اقتراب عيد الأضحى، أجاب :" الاقبال ضعيف للغاية بسبب سوء أوضاعهم الاقتصادية".

ونوه تاجر العجول إلى أن أسعار الأضاحي هذا العام أقل ثمنا من السنوات الماضية، حيث يصل سعر الخروف زنة 70 كيلو 350 ديناراً.

وأشار شحيبر لـصحيفة"فلسطين" إلى أن الفترة الراهنة يشهد سوق اللحوم الحمراء إقبالا ملحوظ بخلاف الشهور الماضية، بسبب ارتفاع أسعار الدجاج بشكل غير مسبوق حيث وصل كيلو الدجاج إلى 19 شيقلا، نظرا لتدمير الاحتلال الإسرائيلي خلال حربه على غزة مزارع الدواجن.

وأوضح أن اقبال المواطنين على شراء اللحوم الحمراء يعود إلى الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها قطاع غزة جراء الحصار و أزمة الرواتب، حيث إن نصف كيلو اللحمة الحمراء الذي يصل 20 شيكلا أوفر للمواطن من شراء 2 كيلو دجاج بسعره 40 شيكلا.

ولفت شحيبر إلى أن سعر اللحوم الحمراء مستقر منذ ثلاثة أشهر حيث يتراوح ثمن الكيلو من 40 إلى 45 شيقلا.

وبدوره بين مدير عام التسويق في وزارة الزراعة تحسين السقا أنه يتم استيراد ما يقرب 2000 رأس ماشية يوميا عبر المعابر الإسرائيلية، لتعويض النقص في الماشية التي نفقت نتيجة الحرب الإسرائيلية التي استمرت 51 يوما.

وأوضح السقا لـ"فلسطين" أن الحرب أثرت على قطاع الماشية والدواجن أيضا، حيث نفق نحو 2000 إلى 2500 رأس ماشية، وبعد انتهاء الحرب تم استيراد المواشي لتعويض النقص.

وأشار إلى أنه مع اقتراب عيد الأضحى المبارك سيتم استيراد نحو 7000 إلى 8000 رأس ماشية، وهذه الكمية تغطي احتياجات القطاع من اللحوم الحمراء، رغم أنها أقل من الأعداد التي تم استيرادها خلال الأعوام الماضية نظرا لضعف الإقبال على الأضاحي بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية للمواطنين.

ولفت مدير عام التسويق إلى أنه في العام الماضي تم استيراد 10000 رأس ماشية ونصيب الأضاحي منها 7000 أضحية، ويعتبر هذا العدد أقل بكثير عن الأعوام السابقة، متوقعا أن تنخفض هذه النسبة هذا العام أيضا نظرا لضعف القوة الشرائية لدى المستهلك.

وفيما يتعلق بارتفاع أسعار الدجاج والتوجه نحو استهلاك اللحوم الحمراء، أجاب السقا :" نتيجة نفوق أعداد كبيرة من الدواجن بسبب تدمير المزارع في الحرب، اتجه المواطنون نحو اللحوم الحمراء التي تم استيرادها لتعويض النقص، وفي الفترة الحالية تم تربية أعداد كبيرة من الدجاج التي سيتم عرضها في الأسواق بعد 20 يوما، ومعها ستنخفض الأسعار وتعود إلى معدلاتها الطبيعية".

انشر عبر