شريط الأخبار

من أسباب اكتشاف واستهداف أنفاق المقاومة

09:23 - 12 تشرين أول / سبتمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

رغم المحاذير الأمنية التي تنتهجها المقاومة في تقنية بناء الأنفاق وإخفائها عن المتربصين، إلا أن بعض الأنفاق تم استهدافها أثناء العدوان على قطاع غزة، وكانت الشكوك تدور حول مراقبة العملاء لأعمال الحفريات ومن يقوم بها، ربما نكون قد لامسنا جزء من الحقيقة لكن الحقيقة التي لم يدركها بعض عناصر المقاومة أن هناك أسبابا أخرى تؤدي إلى كشف مداخل الأنفاق بسهولة.

رجل المقاومة الذي يخرج متخفيا مراعيا كل الاحتياطات الأمنية للعمل في الحفريات داخل الأنفاق يجهل انه يحمل برفقته عميل صغير لا يتجاوز كف اليد يراقبه أينما ذهب، والكثير ممن يعملون في الأنفاق يصطحبون هواتفهم معهم دون علم منهم أن هذا الجوال يمكن للاحتلال واذرعنه الأمنية ان تحدد من خلاله مكان بداية النفق.

يكفى أن تحدد أن شخص ما يعمل في الحفريات عندها يتم تتبعه من خلال جواله في كل يوم وتحديد مكان عمله بدقة، في الغالب عناصر المقاومة العاملة بالأنفاق تقوم بإغلاق الجوال عند بداية دخولها للنفق وهذا كافي للمخابرات لتحدد مكان العين للنفق فنقطة قطع الاتصال مع محطة الاتصالات تمثل نقطة بداية عين النفق.

وقد أثبتت كل الأحداث التي تم فيها استهداف عيون الأنفاق، كانت ناتجة عن اصطحاب عناصر المقاومة لجوالاتهم وإغلاقها عند باب النفق.

 محطة الاتصال قادرة على تحديد مكان أخر إشارة للهاتف المحمول قبل إغلاقه أو فقد الاتصال معه، هذه النقطة تمثل دائرة الاستهداف للمخابرات الصهيونية وطائرات العدوان الصهيوني.

نصائح

- ننصح نحن في "موقع المجد الأمني" كل المقاومين العاملين بالأنفاق سواء بالحفريات أو المستخدمين لها لأغراض أخرى عدم اصطحاب الجوالات بأي شكل من الأشكال حتى لو تم إغلاقها، وإبقاء الجوالات في مناطق بعيدة عن مداخل الأنفاق ومناطق العمل الجهادي.

- نوصي بتغيير الشرائح والجوالات معا من حين لأخر لكي لا نمكن العدو من الوصول للمقاومين وتحديد أماكن تجمعهم والتجسس عليهم من خلالها.

انشر عبر