شريط الأخبار

ستكون أقوى من غولدستون.. الأورومتوسطي: اللجنة الدولية تصل غزة مطلع أكتوبر

06:07 - 12 تموز / سبتمبر 2014

غزة- (خاص) - فلسطين اليوم

توقعت المتحدثة باسم المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان مها الحسيني، أن يكون التقرير المراد إعداده من قبل اللجنة الدولية الخاصة في توثيق جرائم الاحتلال التي ارتكبت خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة، أقوى بكثير من تقرير غولدستون المعد خلال الحرب الإسرائيلية عام 2008-2009 في فضح جرائم الاحتلال.

وقالت الحسيني في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية" الجمعة: "إن اللجنة الدولية مشكلة من خبراء في القانون الدولي وتوصف بأنها لجنة جدية يخشها الاحتلال الإسرائيلي قبل وصولها إلى قطاع غزة وتعتمد اللجنة في صياغة تقاريرها على الاستماع المباشر لشهادات حية من قبل أهالي الضحايا والجرحى أنفسهم إضافة إلى استلامها تقارير معدة من قبل المنظمات الحقوقية في قطاع غزة".

وأضافت المتحدثة باسم الأورومتوسطي، بأن رئيس اللجنة هو ويليم شاباس كندي الجنسية وخبير في القانون الدولي يعرف بأنه صاحب شخصية قوية جداً يمارس مهامه بشكل علمي ومهني كبير إضافة إلى الخبير السنغالي المخضرم بالأمم المتحدة في مجال حقوق الانسان دودو دين.

وأوضحت الحسيني بأن اللجنة ستصل إلى قطاع غزة مطلع شهر أكتوبر المقبل عن طريق المعابر التي يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي وإذا لم يتم السماح لهم بالدخول إلى القطاع سنبذل أقصى الجهود لإدخالهم عبر معبر رفح البري".

وشددت على أنه إذا لم تستطع اللجنة الدخول إلى قطاع غزة بشكل نهائي سيتم إرسال شهادات ضحايا الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة وتزويدهم بكل التقارير اللازم، مؤكدة بأن الأورومتوسطي قد أعد ثلاثة أنواع من التقارير وهي "القتل الجماعي"، و"استهداف العيان المدني"، "واستخدام المدنيين كدروع بشرية" في الحرب على قطاع غزة.

وبينت أن الهجوم الإسرائيلي الشرس إعلامياً على اللجنة واتهامها بأنها منحازة إلى الجانب الفلسطيني لن يؤثر هذا الهجوم على عمل وأداء اللجنة وقراراتها، كون اللجنة من خبراء قانونيين دوليين.

انشر عبر