شريط الأخبار

مركز أبحاث أمريكي: داعش تمتلك أسلحة أمريكية وروسية

08:42 - 10 حزيران / سبتمبر 2014

 

أعد مركز أبحاث الأسلحة الأمريكى Armament تحقيقًا حول نوعية الأسلحة التى تستخدمها "داعش" فى معاركها بشمال العراق وسوريا، مؤكدا وجود الكثير من الأسلحة الأمريكية والروسية بين أيدى التنظيم الأصولى "داعش" كان من المقرر تقديمها لمليشيات المعارضة السورية المعتدلة.

وكانت المجموعات التى أعدت التقرير قد عاشت بين صفوف القوات الكردية البشمارك لفترة خلال الأشهر الماضية لحصر الأسلحة التى استولت عليها الأولى بعد معاركها ضد داعش، لتكتشف وجود أسلحة من أمريكا ودول أوروبية أخرى قدمت للحركات السورية التى تقاتل ضد نظام بشار الأسد. وتنوعت الأسلحة التى رصدها باحثو مركز Armament، فقد كانت هناك مابين مدافع من العهد السوفيتى وأسلحة أمريكية خفيفة كانت مرصودة ليتم تقديمها للمعارضة السورية التى تزعم أمريكا بأنها أكثر اعتدالا من الحركات المتطرفة الأخرى.

وكانت داعش قد استفادت من توسعها فى كل من سوريا والعراق، لتسيطر على أسلحة أمريكية تركها الجيش العراقى ورائه بعد اجتياح داعش لمدينة الموصل شهر يونيو الماضى، واستولت على أسلحة أخرى بعد اجتياحها لخمس قواعد عسكرية فى سوريا خلال الشهرين الماضيين. وكشف الباحثون عن وجود الكثير من الأسلحة التى وفرتها قطر للمتمردين فى سوريا خلال العام الماضى، ولكن انتهى بها الأمر فى يد داعش التى أصبحت تواجه اليوم تحالفًا ضخمًا من القوى الغربية والشرق أوسطية. ويعتبر البحث تحذيرا لنوايا الرئيس الأمريكى "باراك أوباما" بتسليح المعارضة السورية المعتدلة، حيث من المنتظر أن يطالب فى خطابه اليوم لوضع خطة الحرب الجديدة ضد داعش الكونجرس الأمريكى بالموافقة على منح أسلحة للمتمردين فى سوريا من هم أكثر اعتدالا من المليشيات المتطرفة هناك. 

انشر عبر