شريط الأخبار

مسؤولة دولية: "إسرائيل" استخدمت مدرسة لـ"الأونروا" بغزة كقاعدة عسكرية

10:44 - 09 آب / سبتمبر 2014

غزة (متابعة) - فلسطين اليوم

اتهمت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بقضايا الأطفال في الصراعات المسلحة، ليلى زروقي، جيش الاحتلال "الإسرائيلي" باستخدام مدرسة تابعة للأنروا في قطاع غزة، كقاعدة عسكرية خلال الحرب الأخيرة.

وأضافت زروقي في تصريح رسمي يُعد الأول لمسؤول أممي رفيع، أن قوات الاحتلال قصفت 244 مدرسة، من بينها 75 مدرسة تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، كما استخدم جيش الاحتلال إحدى تلك المدارس كقاعدة عسكرية له، من دون أن تحدد اسم المدرسة.

وقالت زروقي أمام أعضاء مجلس الأمن الدولي خلال جلسة خاصة حول الأطفال والنزاعات المسلحة، إن جيش الاحتلال قتل أكثر من 500 طفل فلسطيني، وشوه أو جرح 3106 فلسطينيا، أكثر من ثلثيهما من الأطفال تحت سن الثانية عشرة.

وأشارت إلى أن ما يقرب من ثلث الأطفال المصابين في غزة جراء الحرب "يعانون الآن من الإعاقة الكاملة بسبب الإصابات التي لحقت بهم خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية في القطاع".

ولم يصدر عن الجانب الإسرائيلي على الفور أي تعليق رسمي حول تلك الاتهامات.

وتطرقت زروقي إلي الأوضاع الخطيرة التي يواجهها الأطفال في مناطق عدة من العالم، لا سيما في العراق وسوريا والصومال وجنوب السودان ونيجيريا نتيجة لعمليات القتل والتشويه والإعدام التي يتعرض لها المئات منهم على أيدي أنظمة وجماعات متطرفة، محذرة من "الثمن الباهظ" الذي يدفعه الأطفال في تلك البلدان.

 

انشر عبر