شريط الأخبار

مخاوف من أنفاق هجومية تبدأ من لبنان وتنتهي جنوب كيبوتس "زرعيت"

08:13 - 08 تشرين أول / سبتمبر 2014

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قال مستوطنون من كيبوتس "زرعيت" في شمال البلاد إنهم كانوا يسمعون أصوات حفر تحت غرف نومهم لمدة شهور. وقاموا مؤخرا باستدعاء مقاول للفحص وادعى الأخير أنه عثر على علامات تشير إلى وجود بنى تحتية تحت الأرض.

نشر موقع "واللا" الإلكتروني أنه رغم انتهاء الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة (الجرف الصامد) إلا أن الحديث عن خطر الأنفاق الهجومية في الجنوب، ومسألة وجودها في الشمال لا يزال قائما.

وأشار الموقع إلى أن سكرتير كيبوتس "زرعيت"، عوفر شمير، بعث مؤخرا رسالة حادة إلى القائد العسكري الإسرائيلي لمنطقة الشمال، يائير غولان، يعبر فيها عن مخاوف المستوطنين من وجود أنفاق هجومية تبدأ من لبنان وتدخل إلى داخل إسرائيل بالقرب من منازلهم.

وبحسبه فإنه تم استدعاء مقاول خاص، وباستخدام تكنولوجيا بسيطة تم العثور على مسار نفق يسير تحت الكيبوتس، يبدأ من قرية مروحين في جنوب لبنان، ويصل إلى المخرج الجنوبي من الكيبوتس.

وطلب شمير من غولان أن يأخذ الموضوع بمنتهى الجدية. وبحسبه فإنه ليس الحديث عن مجموعة من الخائفقين، وإنما عن "سكان الشمال المجربين الذين يعيشون قرب السياج الحدودي على مر السنوات".

ويجزم شمير بوجود نفق يصل إلى كيبوتس "زرعيت"، وذلك في رسالته التي بعث نسخا منها إلى رئيس الحكومة وإلى مراقب الدولة ووزير الأمن ورئيس أركان الجيش.

وقال موقع "واللا" إن العاصفة الجديدة قد ثارت قبل شهر ونصف، وذلك مع نشر شهادات مستوطنين يعيشون في البلدات الشمالية المحاذية للحدود مع لبنان تتضمن سماعهم لأصوات عمليات حفر. ويدعي مستوطنون كثيرون أنهم سمعوا أصوات حفر تحت غرف نومهم، كما عبروا عن استغرابهم من رؤيتهم منذ سنوات لشاحنات محملة بالأتربة وهي تدخل وتخرج تباعا من دفيئات زراعية جديدة أقيمت في لبنان.

وكتب شمير في رسالته إنه كانت هناك تحذيرات من الأنفاق منذ العام 2009، تضمنت إشارة إلى مسارات الحفر، وذلك بناء على شهادات تم جمعها من مزارعي المستوطنات في المنطقة.

ونقل عن المقاول ساسون يحزقيئيل قوله إنه وصل إلى كيبوتس "زرعيت" لإجراء فحص بواسطة تقنيات بدائية ومعروفة يستخدمها خلال عمله الجاري لفحص البنى التحتية القائمة تحت الأرض. وادعى أن الفحوصات التي أجراها تشير إلى وجود نفق يبعد 50 مترا عن منزل مواطنة تحدثت عن سماعها أصوات الحفر تحت الأرض، وأن النفق يأتي من جهة جنوب لبنان.

ويقول مستوطنون من الكيبوتس إنهم ليسوا على استعداد للمخاطرة، ويطالبون بنفي أو تأكيد الشكوك بشأن الأنفاق الهجومية.

في المقابل، يقول المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن الجيش يجري "عمليات أمنية جارية" في المنطقة الحدودية، مع التركزي على المركبات الدفاعية والمعلومات الاستخبارية المتنوعة، ومع الأخذ بالحسبان أن الأنفاق تعد ضمن مختلف التهديدات القائمة في المنطقة.

وبحسبه فإنه جرى فحص الادعاءات بسماع أصوات حفر في المنطقة، وأن الفحص ينفي وجود نفق. وأضاف أنه في أعقاب التوجهات الأخيرة فإن ستجري محادثات مع السكان لتوضيح المسألة. كما أشار إلى أنه يجري العمل على تطوير تكنولوجيا جديدة للكشف عن الأنفاق الهجومية.

انشر عبر