شريط الأخبار

انتباهة - فاتورة الكهرباء.. حسن الكاشف

03:08 - 08 تشرين أول / سبتمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

أشكو إليكم ظلم شركة توزيع كهرباء محافظات غزة.. ظلم هذه الشركة لكل سكان قطاع غزة، وكلكم يعلم ما نعانيه في قطاع غزة من الانقطاع الطويل للتيار الكهربائي.

في بداية الحرب الأخيرة كان التيار الكهربائي يصل الينا ثماني ساعات ثم ينقطع ثماني ساعات قبل أن يعود مرة أخرى ثماني ساعات, بعد ثلاثة أسابيع دمر الطيران "الإسرائيلي" خزانات الوقود في محطة التوليد ما أدى إلى انقطاع كامل للتيار الكهربائي لمدة عشرة أيام تقريباً, واذا كان التيار الكهربائي ينقطع أو يتقطع فان غارات الطيران "الاسرائيلي" لم تنقطع ولم تتقطع طوال الحرب التي استمرت 51 يوما ليل نهار.

لم يكن الطيران الاسرائيلي بحاجة الى شوارع مضاءة بالكهرباء فقد كان يضيء منطقة الاهداف التي يريد تدميرها بقذائف إنارة تسقطها الطائرات وتطلقها المدفعية من الشرق كما تطلقها مدافع البوارج من الغرب حيث ظلت طوال فترة الحرب مرابطة في البحر تمطر أهدافاً على طول ساحل قطاع غزة من بيت لاهيا حتى رفح.

بعد مرحلة الانقطاع الكامل عاد التيار الكهربائي ليصل متقطعا لمدة تتراوح بين ساعة واحدة يوميا إلى أربع ساعات يوميا كحد اقصى، ومن الانصاف هنا الاشارة الى ان ما يصلنا من تيار كهربائي في قطاع غزة يأتينا من عدة مصادر، من محطة التوليد الفلسطينية، وانتاجها لا يكفي حتى لو كانت تعمل بطاقتها الكاملة، ومن الانصاف ايضا القول ان حال شركة التوليد هنا ليس ناتجا عن التدمير الاسرائيلي، بل انه الحال الطبيعي للشركة منذ بداية عملها.

لو... اقول لو عملت شركة التوليد بكامل طاقة مولداتها الاربعة فإنها تنتج 80 ميغاواط. ثم يصل الينا في قطاع غزة 27 ميغاواط من مصر إلى منطقة رفح، ويصل الينا من اسرائيل عشرة خطوط بطاقة 120 ميغاواط.

كان هذا حالنا الطبيعي قبل الحرب والتدمير, وعدما يعود حالنا الى وضعه الطبيعي هذا يكون مجموع ما ينتج وما يصل من التيار يغطي فقط نسبة تتراوح بين 50 60 %من احتياجنا.

لا بد هنا من الاشادة بطواقم شركة الكهرباء التي ظلت تعمل تحت القصف لإصلاح الخطوط واعمدة الضغط العالي والضغط العادي حتى يصل الينا ذلك القليل من التيار, علما ان شبكة الضغط العالي بكاملها تقع شرق مدينة غزة حيث ذروة ما تعرض من تدمير رهيب، اي ان تلك الطواقم عملت في مناطق الموت والدمار.

الان يصل الى كل بيت 6 ساعات من التيار الكهربائي ثم ينقطع 12 ساعة قبل ان يعود لمدة 6 ساعات، وفي اسابيع انتظار الكهرباء لساعات قليلة يوميا كنا نتسابق لشحن الجوالات، وشحن فوانيس الانارة الكهربائية، وشحن اجهزة U.P.S، وهنا لا بد من قليل من الشرح حتى يتعرف أهلنا في ضفتنا العزيزة على بعض حالنا، فأزمة الكهرباء كما شرحنا قديمة، ولهذا فإننا في قطاع غزة الصامد البطل نستعين بمولدات الكهرباء، وفي كل عمارة سكنية مولد كبير يشترك السكان في دفع اثمان السولار والبنزين حتى يتم تشغيل المولد لساعات يتفق عليها من حيث التوقيت والمدة، وفي كل بيت شواحن اضاءة حتى نضمن الحركة في بيوتنا عند الانقطاع الكامل للتيار، وفي بيوت القادرين اجهزة U.P.S وهي بطاريات شحن صغيرة قادرة على تخزين طاقة كهربائية لساعات حسب حجم ذلك الجهاز.

لو حسبنا ما يتحمله كل بيت من تكلفة تشغيل المولدات وامتلاك جهاز U.P.S فاننا أمام مبالغ فوق طاقة الموظف ومتوسط الدخل، ناهيك عن معدومي الدخل وهم كثر في قطاعنا الصامد.

قبل أيام وصلت فاتورة شركة الكهرباء عن شهر آب وبالتحديد للفترة من 1472014 والى 1482014 وهي كما تلاحظون اسابيع الحرب، وكانت الفاتورة حوالي 600 شيقل لهذا أشكو إليكم، لان تلك الفترة كانت ذروة الحرب، وكانت ساعات وصول التيار للمناطق المحظوظة من مدينة غزة ساعات قليلة، فلماذا هذا المبلغ الكبير لساعات قليلة؟! فما بالكم اذا ما عرفتم انني في هذه الفترة لم أكن وعائلتي في البيت بحثا عن سلامة، فالعمارة التي أسكن فيها مقابلة لمجمع أنصار الامني الذي تعرض لقصف وتدمير، لهذا لجأت وعائلتي طوال فترة الحرب إلى بيت واحد من أبنائي، أي أنني لم استهلك طوال شهر الفاتورة الا لمبة واحدة وثلاجة أوقفناها بعد تلف كل ما فيها نتيجة عدم كفاية الكهرباء.

اشكو اليكم نيابة عن كثيرين ان لم يكن نيابة عن كل سكان قطاع غزة، فظلم ذوي القربى أشد... واحنا مش ناقصين ظلم شركة الكهرباء.

كتبت هذه الأنتباهة على ضوء شاحن كهربائي لان الكهرباء مقطوعة من السادسة مساء حتى السادسة صباح الاثنين... لذا اقتضى التنويه.

انشر عبر