شريط الأخبار

ارتفاع جنوني بأسعار الخضروات..!

05:07 - 07 حزيران / سبتمبر 2014

غزة- خاص - فلسطين اليوم

"كم سعر الطماطم الكيلو بـ4 شيقل.. والبطاطس 4كيلو بـ10شيقل.. الباذنجان 4كيلو بـ10شيقل" .." يشتكي المواطنون في قطاع غزة من ارتفاع الأسعار في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشونها خاصة بعد العدوان الإسرائيلي على القطاع الذي استمر 51 يوماً ما أدى لتدمير آلاف المنازل.

"أسعار وصفت بالخيالية" عما كانت قبل الحرب والسبب في ذلك تجريف الاحتلال لآلاف الدونمات من الأراضي الزراعية التي كانت مزروعة بالخضروات والفواكه، ولسان حال المواطنين إلى متى تستمر أزمة الأسعار؟! التي تضعهم بين الضرورات والاوضاع الاقتصادية الصعبة.

أبو أيمن أكد أن ارتفاع الأسعار جعلته يشترى ما يكفيه ليومين أو ثلاث أيام من الخضروات الضرورية فقط "الطماطم "البندورة" فبدلاً من شرائه 5كيلوا كالعادة أصبح يشتري كيلوا واحد فقط بسبب ارتفاع سعره إلى أضعاف ما كان عليه قبل الحرب.

ولفت إلى أنه يقع بين الضروريات فالطماطم والبصل والباذنجان من السلع الضرورية التي يجب أن تكون موجودة بالمنزل وفقاً لقوله؛ وبين ارتفاع الأسعار، مطالباً الجهات المختصة بالتدخل لإنهاء أزمة ارتفاع الأسعار.

بينما شدد المزارع خليل على أن ارتفاع الأسعار ليس بيده وأن كمية الخضار ضئيلة جداً نتيجة تجريف الاحتلال للأراضي الزراعية، مبيناً أنه يطلب من المزارعين نحو 10 صناديق (بُكس) لكن ما يصله نصف ما يطلبه لعدم توفر السلعة بقدر كافِ نتيجة تجريف الأراضي.

الوزارة توضح..

من جهته تمنى رئيس قسم الخضار في وزارة الزراعة حسام أبو سعدة، أن تنتهي أزمة أسعار الخضار في القطاع خلال شهر، مشيراً إلى أن الوزارة تبذل جهود كبيرة لتوفير ما يلزم الأراضي الزراعية لزراعتها.

وقال أبو سعدة في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية: "هناك مشروع لترميم آبار المياه خلال أيام بهدف توصيل المياه للمزارع لزراعة أرضه من جديد، مبيناً ان هناك مئات الدونمات من الأراضي الزراعية كانت مزروعة بمحصول الطماطم والباذنجان والفلفل والبطيخ لكن الأليات العسكرية الإسرائيلية جرفتها، مشدداً على أن هناك خسار اقتصادية كبيرة أصابت القطاع الزراعي ستعلن فيما بعد.

وأضاف: "هناك آلاف الدونمات تم اتلاف ما بها من محاصيل زراعية لموتها (بسبب العطش) وعدم وصول المياه إليها خلال فترة الحرب منها البطيخ والطماطم والباذنجان وغيرها من المحاصيل الأخرى".

وبين أبو سعدة أنه لو تم زراعة الأراضي بمحاصيل الخضروات هذه الفترة سيتم نضوجها بعد شهر على الأقل بمعنى أن الأسعار ستبقى كما هي حتى نضوج المحاصيل التي سيتم زراعتها خلال الأيام المقبلة.

وأوضح أن الوزارة شكلت لجنة لحصر الأضرار التي لحقت بالقطاع الزراعي وما زالت اللجنة تعمل للوصول إلى الأرقام الحقيقية للخسائر.

وتعتبر المناطق الشرقية لقطاع غزة من أكثر المناطق التي تستخدم للأغراض الزراعية نظراً للمساحة الشاسعة وخصوبة التربة فيها.

انشر عبر