شريط الأخبار

الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تستقبل وفدا من البنك الإسلامي للتنمية

03:13 - 06 تموز / سبتمبر 2014

غزة - فلسطين اليوم

زار وفد من البنك الإسلامي للتنمية الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية ترأسه السيد عمر مهيار مدير مشاريع إدارة الصناديق في البنك الإسلامي للتنمية وبعضوية آخرين، وكان في استقباله كل من النائب جمال الخضري رئيس مجلس الأمناء، الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية الجامعية، السيد محمود حميد النائب الإداري، السيد كمال أبو عون نائب الرئيس لشئون التخطيط والعلاقات الخارجية.

بدوره رحب النائب جمال الخضري بالوفد الزائر، وأكد على قيمة هذه الزيارة التي تجسد روح التضامن مع الشعب الفلسطيني وأهل قطاع غزة الذين تعرضوا لعدوان غاشم على مدار 51 يوما خلف دمارا وخرابا في أنحاء مختلفة من القطاع وأودى بحياة المئات من الشهداء وخلف الآلاف من الجرحى، مشيرا إلى أحقية الشعب الفلسطيني بالعيش بحرية وكرامة وأمن وأمان أسوة ببقية شعوب العالم.

وأوضح الخضري أن دعم مؤسسات الأكاديمية في المجتمع الفلسطيني مسئولية أخلاقية، ودعا إلى ضرورة مساندة الكلية الجامعية في الأزمة الحالية التي تعرضت لها لتنهض من جديد وتعود أقوى من المرحلة السابقة وتواصل رسالتها في خدمة المجتمع الفلسطيني وبناء الأجيال وإعداد الكوادر المهنية المتخصصة في العديد من المجالات اللازمة لبناء المجتمع الفلسطيني وتطويره ونهضته.

من جانبه تحدث الأستاذ الدكتور رفعت رستم رئيس الكلية الجامعية عن الدمار الذي تعرضت له الكلية الجامعية نتيجة القصف والاستهداف المباشر وغير المبرر، والذي طال عددا من مباني الكلية ومرافقها وقاعاتها الدراسية ومختبراتها العلمية وبنيتها التحتية، حيث قدرت الأضرار بنحو 3 ملايين دولار أمريكي، مضيفا أن هذا الاستهداف لم ينل من عزيمة الكلية وإنما شكل دافعا للنهوض بقوة واستئناف العملية التعليمية وفتح باب القبول للطلبة القدماء والجدد.

من ناحيته أعرب السيد عمر مهيار عن أسفه وصدمته من استهداف المؤسسات الأكاديمية خلال العدوان وفي مقدمتها الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية التي تعتبر شريكا استراتيجيا للبنك الإسلامي للتنمية في العديد من المشاريع التنموية، مؤكدا أن البنك الإسلامي سيواصل مساندته للكلية الجامعية ومؤسسات المجتمع الفلسطيني المختلفة ودعمها بما يمكنها من النهوض من جديد.

وتم خلال اللقاء بحث آليات دعم الطلبة الذين تضرروا خلال العدوان عبر تمكينهم من الدراسة وتوفير الرسوم الدراسية، إلى جانب سبل إعادة إعمار المباني والمرافق التي دمرت واستهدفت خلال الحرب، وبعدها اصطحب الخضري الوفد الزائر بجولة تفقدية لعدد من مشاريع البنك الإسلامي للتنمية في الكلية ومن ضمنها ورشة يوكاس لتشخيص وصيانة أعطال السيارات حيث تم الاطلاع على سير العمل فيها وبحث سبل تطويرها.

انشر عبر