شريط الأخبار

أسير في سجون الاحتلال يرزق بثاني طفل عبر النطف المهربة

02:32 - 05 حزيران / سبتمبر 2014

وكالات - فلسطين اليوم

رُزق الاسير عمار الزبن (39 عاما) وزوجته دلال ( 34 عاما)، الليلة الماضية، بمولود أسمياه (صلاح الدين)، وهو الابن الثاني الذي ينجبانه عبر النطف المهربة، بعد مولودهما الاول (مهند) الذي احتفل الشهر الماضي بعيد ميلاده الثاني.

فقبل سنتين، انجب الزبن المحكوم بالسجن (32 مؤبدا) قضى منها حتى الان (17 عاما) ابنه مهند، بعد ان نجح بتهريب نطفة من داخل السجن الى زوجته التي نقلت النطفة الى مركز رزان لعلاج العقم وأطفال الانابيب في مدينة نابلس. وكان الزبن بذلك اول اسير فلسطيني يتمكن من الانجاب عبر النطف المهربة، ليتبعه بذلك عشرات الاسرى.

لقد عاود الاسير الزبن الكرّة مرة اخرى، وانجب ابنه الثاني (صلاح الدين) بذات الطريقة، حيث تم اجراء عملية الزراعة لزوجته دلال في مركز رزان، فيما تمت الولادة في المستشفى العربي التخصصي.

واوضح الدكتور سليمان ابو عيدة، الذي اشرف على عملية الولادة، ان زوجة الزبن قد دخلت في مرحلة لادة مبكرة، واجريت لها عملية قيصرية تكللت بالنجاح، والوالدة والمولود بصحة ممتازة.

وذكرت مصادر طبية في مركز رزان (صلاح الدين) هو المولود رقم 18 من ابناء الاسرى الذين ولدوا عبر النطف المهربة من سجون الاحتلال (16 في الضفة و2 في غزة).

وقال المسؤول الاعلامي في مركز رزان، محمد قبلان، ان هناك نحو 10 زوجات اسرى حوامل الان بنطف مهربة، في حين ان عشرات الاسرى يحتفظون بنطف مجمدة لدى المركز بانتظار الزراعة.

تجدر الاشارة الى ان مركز رزان يتحمل كافة نفقات الزراعة التي تخص زوجات الاسرى، فيما يتكفل المستشفى العربي التخصصي بنفقات الولادة.

انشر عبر