شريط الأخبار

هنية: لن نقبل بأي قرار اقليمي او دولي يمس سلاح المقاومة

02:18 - 05 حزيران / سبتمبر 2014

مسجد السوسي الذي تعرض للقصف
مسجد السوسي الذي تعرض للقصف

أكد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اليوم الجمعة ، أن الحركة لا يمكن أن تقبل أو تتعامل مع أي قرار إقليمي أو دولي يمس سلاح المقاومة.

وقال هنية في أول خطبة له بعد انتهاء الحرب "الإسرائيلية" على قطاع غزة من أمام مسجد السوسي الذي تعرض للقصف في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة:" سلاح المقاومة مقدس وإذا أرادوا ان ننزع سلاحنا فنحن نوافق بشرط ان ينزعوا سلاح المحتل وان يخرج المحتل من فلسطين وأرضنا، فطالما هناك احتلال هناك مقاومة وصمود ومن حق الفصائل أن تمتلك ما يمكن لها أن تملكه".

وأضاف هنية في خطبته أن الأولويات مرتكزة الآن على اعادة الاعمار والبناء واستكمال كسر الحصار وتعزيز الوحدة الوطنية والإغاثة وتضميد الجراح والاحتضان لها الشعب.

وقال هنية ان ما جرى في أوروبا وأمريكا اللاتينية وأمام البيت الأبيض يمثل أعظم تضامن دولي مع شعبنا الفلسطيني لأول مرة منذ أن احتل الصهاينة فلسطين.

وجدد هنية دعوته للرئيس محمود عباس بضرورة الانضمام إلى وثيقة روما للتمكن من تقديم قادة الاحتلال وجنود جيشه إلى محكمة الجنايات الدولية.

وقال " حينما عرض الرئيس على الفصائل أن توقع على هذه الوثيقة كلنا وقعنا عليها للمطالبة بالانضمام إلى ميثاق روما ويجب ألا يفلت الصهاينة المجرمين قتلة الأطفال والنساء والشيوخ والرجال من عدالة الأرض".

وأضاف:" نحن لا ندعو للحرب ولا نتوجه للحرب ولكن إذا أرادها العدو فنحن لها"، مشيرا إلى أن العدو هو دائما يعتدي ويفكر بالقتل والتدمير لذلك شعبنا الفلسطيني كان مستعدا وفصائل المقاومة كانت مستعدة، مؤكدا أن المقاومة حققت نصرا عسكريا قبل أن تنتهي المعركة سيُدرس في الأكاديميات.

وأردف:" كما استكملنا النصر العسكري بالنصر السياسي الذي لا يقل أهمية والذي كان صراعاً قاسياً ومعقدا".

انشر عبر