شريط الأخبار

الإعلام الفلسطيني أصدق من إعلامنا..

يرددها أطفالهم.. البنيان المرصوص تخترق آذان المستوطنين في الملاجئ

03:42 - 02 حزيران / سبتمبر 2014

ترجمة خاصة - فلسطين اليوم

اخترق الإعلام الفلسطيني خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، ملاجئ المستوطنين الصهاينة وبخاصة الأطفال معلناً النصر على الإعلام الإسرائيلي الذي وصفه المستوطنين بالإعلام الكاذب والمضلل للحقائق.

وقد ذكر المستوطنين وفقاً للقناة العاشرة الصهيونية في برنامج ساخر عن أداء جيش الاحتلال في العدوان بأن الإعلام الفلسطيني المقاوم الذي انتشر عبر وسائل متعددة أهمها الأغاني الوطنية التي تشحذ همم المقاتلين في مواجهة جيش الاحتلال خلال العدوان قد انتصر على إعلامنا الذي يبتعد عن الحقائق في كل شيء.

وقد قال المستوطنين: "عندما نسمع صفارات الإنذار نختبئ في الملاجئ ونستمع إلى الإعلام الفلسطيني الصادق وخلال استماعنا يبث أغاني للمقاومة تشحذ همم رجالهم في المعركة".

وعن أكثر الأغاني تأثيراً بهم أكدوا أن أغنية "البنيان المرصوص" التي تبثها إذاعة صوت القدس الفلسطينية هي من أكثر الأغاني التي تعلق بها الأطفال لجمال الألحان والموسيقى ولروعة الكلمات ولتفنن المطرب والمخرج في إخراج مثل هذه الأغنية الثورية".

وشدد المستوطنين على أن أطفالهم وفور دخولهم للملاجئ يدفعونا على الفور للاستماع إلى إذاعة القدس كي يستمعوا إلى أغنية البنيان المرصوص، مشيرين إلى أن الأطفال يرددونها في كل وقت ومكان دون معرفة معنى كلماتها ما يدفع الآباء المستوطنين إلى ضرب أطفالهم ومنعهم من ترديد الكلمات أو الهمس بالألحان لآنهم يُدخلون اليأس في قلوب المستوطنين والمستوطنات خشية من رجال المقاومة".

ومن كلمات اغنية البنيان المرصوص: "غزة البنيان المرصوص جيش النخبة راح ينذل لو بالبحر بعمق تغوص أو بالجو إسلاحك حل جاينك نحنا جاينك راح نمحي أيام اسنينك نحنا أبطال فلسطين نشف دم الي بشراينك".

ومن الجدير ذكره أن البنيان المرصوص هو الاسم الذي اطلقته سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على المعركة التي يخوضها أبطال السرايا ضد جيش الاحتلال خلال العدوان على غزة.

يشار إلى أن أغنية البنيان المرصوص هي هداء المنشد اللبناني "علي بركات" لأبطال المقاومة أصدرت خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وعن استماعهم لإعلامهم لفت المستوطنين إلى أنهم كانوا يستمعون إلى الأعلام الإسرائيلي خلال المعركة لكنهم شعروا بأن إعلامهم كاذب والدليل أنهم لا يتحدثون بصدق عما يجري في المستوطنات التي يعيشون بها عن عدد القتلى والمصابين جراء سقوط قذائف الهاون ما دفعهم للاستماع إلى الإذاعات الفلسطينية.

وبين أن الاحتلال الإسرائيلي يفتقد للأغاني الثورية التي تشحذ الهمم وأن الإعلام الفلسطيني تفوق عليهم بتلك الأغاني التي تشحذ همم المقاومين وتدفع المواطن الفلسطيني لتأييد المقاومة بكل ما تفعله.

وكشف المستوطنين والمحللين الإسرائيليين خلال البرنامج الساخر التي بثته القناة العاشرة الصهيونية الأحد الماضي أن حكومة الاحتلال ورئيسها بنيامين نتنياهو قد اشتروا الإعلام والإعلاميين الإسرائيليين لعدم نشر الخسائر التي أصيب بها جيش الاحتلال خلال العدوان.

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي شن عدواناً واسعاً على قطاع غزة لمدة 51 يوماً ادى لاستشهاد نحو 2140 مواطن فلسطينياً وأكثر من 10200جريح، كما ادت المعركة لقتل نحو 67 جندياً إسرائيليين وجرح العشرات.

 

انشر عبر