شريط الأخبار

بلدية خانيونس تحذر من كارثة صحية

04:27 - 31 تشرين أول / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

حذرت بلدية خانيونس جنوب قطاع غزة المواطنين في محافظة خانيونس وبالخصوص في المناطق الشرقية للمحافظة من انتشار مكرهة صحية لعدم تمكن البلدية من نقل النفايات والوصول إلى المكب الرئيس.

وأوضحت البلدية في بيان وصل فلسطين اليوم نسخة عنه اليوم الأحد، أن العدوان الإسرائيلي ألقى بظلاله الكارثية على بلديات القطاع ومنها بلدية خانيونس التي تأثرت خدماتها جراء العدوان ما منع آليات الجمع والترحيل التابعة لمجلس النفايات الصلبة من الوصول إلى المكب الرئيس في دير البلح ومنطقة صوفا.

وأشار البيان إلى ان البلدية عملت بكد واجتهاد من أجل تأمين حياة المواطنين من خلال إيجاد مكان بديل للنفايات بشكل مؤقت بعيداً عن السكان غرب الإسكان النمساوي، وترحيل ما يزيد عن (200) طن يومياً، خلال (51) يوماً من الحرب بإجمالي كميات مرحلة وصلت إلى (10,000) طن تقريباً.

ولفتت البلدية إلى أن هذه الكمية لا يمكن ترحيلها إلى المكبين الدائمين في (صوفا أو دير البلح) خلال أيام معدودة إلا بمساعدة الجهات والمؤسسات الدولية، وخاصة أن البلدية وبعد انتهاء الحرب تقوم بترحيل النفايات التي يتم جمعها من المدينة يومياً إلى المكبين السابقين.

وبينت أنه نتيجة لوجود المكب المؤقت غرب الإسكان النمساوي فإن ذلك ينتج عنه بعض التفاعلات الكيميائية والعضوية لهذه النفايات التي قد تسبب اشتعال النيران فيها بين الفنية والأخرى مخلفة مكرهة صحية بفعل انبعاث الغازات منها.

وشددت على أنها تدرك تفاقم مشكلة النفايات-غرب الإسكان النمساوي- لذلك تواصلت مع الجهات المانحة والمؤسسات الدولية من أجل مساعدة البلدية للتخلص من تلك النفايات وترحيلها إلى المكبات الرسمية التي سيتم ترحيلها قريباً بجهود مؤسسة (UNDP) التي أعدت مناقصة لترحيل النفايات.

انشر عبر