شريط الأخبار

4 منظمات حقوقية تشرع في حملة موحدة لتوثيق جرائم الحرب على غزة

03:28 - 31 تشرين أول / أغسطس 2014

غزة - فلسطين اليوم

شرعت أربع منظمات حقوقية فلسطينية في حملة موحدة لتوثيق جرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوانها على قطاع غزة.
وأكدت بيان مشترك لـ "مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان"، ومؤسسة الحق (القانون من أجل الإنسان)، والمركز الفلسطيني لحقوق الإنسان ومركز الميزان لحقوق الإنسان، أنهم بدؤوا منذ اليوم الأول للعدوان، بحملة موحدة لتوثيق جرائم الاحتلال خلال 51 يوما من العدوان وأوضح البيان أن المؤسسات الأربع جندت طاقماً مكوناً من حوالي 100 من الباحثين والمشرفين الميدانيين ومدخلي البيانات لعمليات المسح الميداني وتعبئة الاستمارات، ومن ثم إدخالها على قواعد البيانات المحوسبة.
وأشارت الى انه جرى تدريب الفريق على منهجية العمل الموحدة بين المؤسسات، باستمارات خاصة لجمع بيانات وافية عن الضحايا وظروف قتلهم، أو عن المنازل والممتلكات المدنية الأخرى.
كما جهزت المؤسسات عشرات آلاف النسخ من استمارات جمع المعلومات حول الانتهاكات، لتوثيق الشهداء الذين قتلوا على أيدي قوات الاحتلال أو في مواجهتها، الجرحى من الأطفال والنساء، المنازل السكنية، المنشآت الصناعية، المنشآت التجارية، المنشآت العامة وتشمل (المدارس، المساجد، الجامعات، الدوائر الحكومية .الخ)، آبار المياه، الأراضي الزراعية، مزارع الطيور والحيوانات، استهداف مراكب الصيد، والمعتقلين والمركبات .

  وأكدت انه يجري تنفيذ هذا العمل بالتوازي مع عمليات التحقيق وجمع الإفادات من الضحايا وشهود العيان حول الظروف والطريقة التي ارتكبت فيها قوات الاحتلال جرائمها بحق السكان المدنيين وممتلكاتهم.
  والجدير ذكره أن المؤسسات الأربع تعمل خلال الفترة نفسها على إعداد ملفات جرائم الحرب إكمالاً لعملها السابق في ملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين، تحضيراً لعمليات الملاحقة والمسائلة التي ستقوم بها بشكل مشترك أيضاً.
كما تسعى لتجهيز المعلومات الضرورية حول ما ارتكب من جرائم حرب لعرضها أمام لجنة التحقيق الدولية التي شكلها مجلس حقوق الإنسان في جلسته الحادية والعشرين الخاصة التي عقدت في الثالث والعشرين من شهر تموز (يوليو) الماضي ، في جنيف بسويسرا.
وشددت على أن هذا العمل يتطلب تعاوناً من الضحايا وشهود العيان كما يتطلب تعاون الجهات المختصة في مساعدة المؤسسات في الوصول إلى التقارير الطبية والخرائط وغيرها من الوثائق الضرورية لدعم عمليات التوثيق وتشكل مكونات أساسية وضرورية في إعداد ملفات بجرائم الحرب التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي.
وأهابت المؤسسات الحقوقية بالمواطنين وجهات الاختصاص كافة التعاون مع جهودها على الأرض حرصاً على إنجاز العمل بأسرع وقت وفي دقة متناهية.
كما طالب المنظمات الأربع رئيس السلطة محمود عباس بالتوقيع والمصادقة، دون أي تأخير أو إبطاء، على ميثاق روما الأساسي الخاص بالمحكمة الجنائية الدولية، كي نتمكن من تفريغ مئات الملفات أمامها لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
وتعرض قطاع غزة ومنذ السابع من تموز (يوليو) الماضي لعملية عسكرية إسرائيلية كبيرة استمرت لمدة 51 يوما، وذلك بشن آلاف الغارات الجوية والبرية والبحرية عليه، حيث استشهد جراء ذلك 2146 فلسطينيًا وأصيب الآلاف، وتم تدمير آلاف المنازل، وارتكاب مجازر مروعة.

انشر عبر