شريط الأخبار

إسرائيل تعترف بقيام إيران بشنّ هجمة “سايبيريّة” خلال العدوان على غزّة

07:49 - 30 تموز / أغسطس 2014

وكالات - فلسطين اليوم

الآن، بعد أنْ وضعت الحرب العدوانية الثالثة على غزّة أوزارها، بدأت تتكشّف الأمور، التي منعتها الرقابة العسكريّة الإسرائيليّة خلال العدوان الذي استمرّ 51 يومًا.
فقد نقلن مركز أبحاث الأمن القوميّ، التابع لجامعة تل أبيب، في دراسة جديدة نشرها على موقعه الالكترونيّ، نقل عن ضابط رفيع المستوى في سلاح الحوسبة قوله إنّه في سياق عملية الجرف الصامد، شنّت جهات إيرانيّة هجومًا سايبريًا كبيرًا على الأهداف الإسرائيليّة، من ضمنها محاولات لإلحاق الضرر بالشبكات الأمنيّة والمالية، وهو ما كشف أن إيران تقوم بجهد هائل في مجال تطوير القدرات الهجومية الفعالة ضد أنظمة البنى التحتية، وأنها قد تشكل تحديًا خطيرًا للدفاعات الإسرائيلية في المستقبل المنظور، على حدّ تعبيره.
جدير بالذكر أنّ مُعّد الدراسة هو الضابط في الاحتياط، غابي سيبوني، الذي كان رئيس قسم الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكريّة (أمان)، ورفيقه في مركز الأبحاث، سامي كروننفلد.

واعترفت الدراسة الإسرائيليّة بوجود نضجٍ متنامٍ في القدرات العملانية للجمهورية الإسلامية يُظهر أنّها قادرة على تنفيذ عملية سايبرية عسكريّة شاملة ضد رزمة من الأهداف، عن طريق استخدام العديد من الوسائل والأساليب، بحسب تعبيرهما.
علاوة على ذلك، شدّدّ الباحثان في استعراضهما على أنّ الهجوم السايبري الإيرانيّ خلال العدوان الأخير على غزّة تركزّ على الإنترنت المدنيّ الإسرائيليّ وليس العسكريّ.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، كشف مؤخرًا عن ازدياد الهجمات الإلكترونية التي تشنها إيران وحزب الله وحماس، ضدّ أهداف ومنظومات حيوية في إسرائيل، مؤكدًا على أنّ الهجمات الإلكترونية ستتسع نطاقًا كلمّا تقدمت التكنولوجيا الرقمية، على حد تعبيره.
وأضاف نتنياهو قائلاً إنّ إسرائيل تتعاون مع الولايات المتحدّة الأمريكيّة في هذا المجال لإيجاد السبل الكفيلة بمواجهة هذه الهجمات، مشددًا على أنّ إسرائيل بحاجة إلى قبة حديديّة أخرى إلكترونية، على حد وصفه. كما لفت إلى أنّ حرب السايبر باتت جزءً من ميدان المعركة، وهي ليست حربًا مستقبلية، بل هي حرب تدور هنا والآن، ومن المتوقّع أنْ تتزايد نوعية وعددًا، مُشيرًا إلى أنّ إسرائيل تبني القدرة على التعامل مع هذه الهجمات، ولهذا الغرض قامت الحكومة بتأسيس هيئة السايبر الوطنيّة.
في السياق عينه، نقلت صحيفة (هآرتس) عن ضابطٍ سابقٍ رفيع المستوى في جهاز الأمن العام (الشاباك) قوله إننّا نفهم الضرر الذي يُسببه الهجوم السايبيري، وبالتالي علينا أخذ الحيطة والحذر والاستعداد للدفاع، وكشف النقاب عن أنّه قبل حوالي السنتين أقيمت وحدة جديدة في الشاباك أُطاق عليها اسم الهيئة الوطنيّة لمحاربة هجمات السايبير، مؤكّدًا على أنّ عناصرها هم أشخاص على درجةٍ عاليةٍ من الفهم في هذا الموضوع، وزعم أنّ هذه الوحدة تمكّنت من صد هجمات عديدة، الأمر الذي أدّى إلى ارتفاع في قدرة الدفاع الإسرائيليّة، على حد تعبيره، ولكنّه أضاف، أنّه مع مرور الوقت يجب إدخال التحسينات في المنظومة الدفاعيّة، لأنّه في المقابل، يقوم العدو أيضًا بتطوير قدراته الدفاعيّة والهجوميّة على حد سواء.

وقال أيضًا إنّ المواقع الحساسّة الإسرائيليّة في وضع دفاعيّ جيّد، ولكن خلافًا للأمريكيين، لا يوجد لإسرائيل موارد، فنحن مثل سفينة السبق، والأمريكيون هم حاملة طائرات في هذا المجال، على حد وصفه، وشدد في سياق حديثه، على أنّه خلافًا للحرب التقليديّة التي تقول إنّ الهجوم هو أحسن وسائل الدفاع، فإنّه في عالم الحاسوب، لا تنسحب هذه المقولة، ذلك أنّه في هذا المجال، المنتصر هو من يُدافع أحسن، ذلك أنّ إسرائيل أو غيرها لا تقدر على شلّ حركة الخبراء في الطرف الثاني أوْ تخريب الحواسيب التي يستعملونها، على حدّ قوله.

انشر عبر