شريط الأخبار

عباس: في غزة حكومة ظل استمرارها يهدد المصالحة والوحدة

08:43 - 28 تموز / أغسطس 2014

رام الله - فلسطين اليوم

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "لدى حماس حكومة ظل في غزة ولديهم وكلاء وزارات واذا استمر هذا الامر فان هذا سيهدد استمرار الوحدة الوطنية والامتحان قادم قريبا .

 وأضاف في مقابلة على تلفزيون فلسطين "وانا اعرف ان الامر ليس بسرعة بل يحتاج الى اشهر لانهاء الانقسام ولكننا سنعرف من اول يوم تدخل فيه المساعدات الى غزة واذا كانت تصل المساعدات للناس ام لا وهذا كلام محدد وصريح ، هل تستطيع حكومة التوافق الوطني ان تحكم وتعمل في غزة ام ان هناك جهات ستمنعها واشار بمرارة الى تعرض وزير الصحة الى الاعتداء حين دخل غزة" .

وتابع أنه تحدث مع رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل عن وجود كوادر حركة فتح وكوادر الفصائل الاخرى تحت الاقامة الجبرية في غزة واطلاق النار على الارجل ، كما وصف اطلاق النار والاعدام في الشوارع انه اجرام ، وان حماس حاكمت واعدمت لوحدها من دون التشاور مع احد وان السلطة تحمّلت وسكتت لان البلد كله كان في خطر ، وانه لو كان هناك عملاء كان من الحري محاكمتهم وايقاع الحكم عليهم او اعدامهم ولكن ليس في الشوارع بهذه الطريقة وانه تمت مراجعة قيادة حماس في هذه الخروقات وبمفاتحة كاملة واردف يقول : اتمنى ان يكون هذا بداية للعمل الصحيح" .

ونفى عباس أن يكون قرار السلم والحرب هو قرار وطني فلسطيني، قائلا "إذا أرادوا (حماس) أن يكون قرار السلم والحرب بيدهم فليتصرفوا وحدهم ومعنى ذلك أننا نضحك على أنفسنا، ما معنى المصالحة".

وشدد ليس هناك قرار حرب وسلم بيد جهة وإنما بيد جهة وقرار واحد وبندقية واحدة، مؤكدًا أن قرار السلم والحرب بيد السلطة المركزية الفلسطينية وإلا فهي فوضى.

وتابع "الكارثة التي وقعت في غزة، ونعرف أن ثلث الشعب الفلسطيني هناك يعيش في الشوارع وواجبنا أن نفعل ما نستطيع من أجل تخفيف من معاناتهم".

وأكد أن "الإجرام الذي ارتكبه إسرائيل بغزة لن تفلت منه فلدينا أساليب كثيرة ولكن ليس بالحرب".

وعن التوصل إلى حل مع الكيان الإسرائيلي، شدد عباس على أن شعبنا غير مستعد كل عامين لمذبحة، مهددا "إذا لم ترغب إسرائيل بالتوصل إلى حل فعندي ما أقول وما أفعل فطفح الكيل".

وحول مفاوضات القاهرة، قال عباس: "لو وضعنا مطالبنا جنبًا والتي لا نعرف إن كانت إسرائيل ستوافق عليها لتجنبنا الكثير الكثير من المآسي".

وعن معبر رفح، نفى عباس أن يكون لمصر أي علاقة باتفاقية معبر رفح، مضيفًا "هي لا تقفل معبر رفح البري وربما تضطر أحيانا لعمل ما لأننا نعرف أنها تعانى من الجماعات الموجودة في سيناء". 

 

انشر عبر